الرئيسية / مقالات / الإخوان الأبطال يساهمون بنصف إنجازات الكرة المصرية
كرة القدم
كرة القدم

الإخوان الأبطال يساهمون بنصف إنجازات الكرة المصرية

كتب : إبراهيم سعد

بعيدا عن أي جانب شخصي أو سياسي فإن لكرة القدم أثرها وسحرها على الأمة المصرية ، وعندما نعود لمنتصف القرن الماضي وحتى وقتنا نجد أن للإخوان أو الفلول أو أية شخصية كانت بميولها السياسية أو حتى الرياضية، فإننا كنا نراهم فقط يعملون من أجل مصلحة أنديتهم بأفريقيا وكذلك منتخب مصر.

نجوم الأهلي في الثمانينات
نجوم الأهلي في الثمانينات

 

إذا ماذا اختلف في هذا العصر وهل انكشفت الحقائق فجأة؟ لن أعود بكم إلى زمني فإني أراه أمامي، بالعام ١٩٨٦ حقق المنتخب الوطني لكرة القدم لقبه الثالث في بطولة الأمم الأفريقية والتي استضافتها مصر ، وكان من بين عناصر هذا المنتخب لاعب لن نذكره ولكن يشار بقوة أنه منتمي لجماعة الإخوان، فإن كان هذا صحيحا أين كانت رؤية القائمون في هذا أو لماذا وبكل بساطة لم يكشف أمره، أعتقد أن وقتها كنا نحن شعب مصر نتمتع بالبساطة والبحث عن متعة الساحرة المستديرة، كنا حينها نجتمع على المقاهي لشرب قهوة أو شاي، لم تكن هناك ضغينة أو اهتمام في البحث عن ميول الآخر… فماذا حدث في مصر لتتغير تلك الثقافة.

منتخب مصر 86
منتخب مصر 86

 

مصر بلد من الدول القليلة التي تمتع بمواهب كبيرة في عالم كرة القدم، وإنما عندما كنا نبحث في الأندية المغمورة ومراكز الشباب لم نكن لنبحث عن سيرتهم الذاتية بل كان الفكر موجه فقط من أجل إيجاد مستقبل جيد للكرة المصرية. كأس العالم ١٩٩٠، عندما رأينا مرة أخرى توحيد في زمن كانت الصفوف متوحدة من تلقاء نفسها، إلا أن بطولة العالم في إيطاليا وكأنها كانت بداية الافتراق وتغير ثقافة جماهير كرة القدم، لعبت مصر وكانت تشارك بشكل مشرف، إلا أن العدائية التي لم تظهر حين المشاركة في البطولة ظهرت بعد مرور سنوات طويلة تطاول بالألفاظ على لاعبين حفروا أسمائهم من ذهب محققين إنجاز لم يتكرر منذ ٢٠ عاما وأكثر فيا ليت جيلنا الحالي يعلم مقدار ما قدمه هذا الجيل.

احتفال مجدي عبدالغني بهدفه في هولندا
احتفال مجدي عبدالغني بهدفه في هولندا

 

بطولة كأس العالم للشباب في مصر بالتسعينات ، والتي كان يشارك بها البرازيلي الساحر رونالدينهو، نقطة من أول سطر عندما تمر الأعوام وتسأل نفسك عن ماهو الفارق بين ٢٠١٧ وبين هذه البطولة وما حدث بها.. هل نحن مع هذا الساحر كنا نتساءل عن ميوله الدينية أو الكروية، أم كنا جمهور يبحث مع هذا اللاعب في المتعة.

رونالدينهو في كأس العالم للشباب بمصر
رونالدينهو في كأس العالم للشباب بمصر

 

تمر السنوات ويشاء القدر أن تشهد مصر بطولة أمم أفريقيا على أرضها مرة أخرى بالعام ٢٠٠٦ كان أحد أفراد هذا الجيل محمد أبوتريكة الذي أصبح معروف بميوله الإخوانية، ميول – أفكار – توجهات، وماذا بي كمشجع لأبحث عن كل هذا، كأهلاوي أسعدني هذا الرجل في الفوز بالبطولات لأكثر من عشرة أعوام وكمصري مشجع لبلاده أسعدني بمساعدة منتخبي في الفوز ببطولتين لأمم أفريقيا، هو أنا كمشجع كرة عايز أستمتع، انت هو ليه بتصدرلي مثل هذه المشاكل والأفكار .. مهمتي مشجع مثل لاعب الكرة الذي كرث تفكيره لإسعاد أنا وأولادي فرحنا وحزنا معاه، انتظر هنا كان في الجيل ده لاعب تاني بيتقال إن اخواني.. طب وأنا سيبني أشجع بلادي وفريقي مدرجي واحشني وأسرتي عايزة الفرحة والبهجة.

أبوتريكة في المنتخب
أبوتريكة في المنتخب

 

ياه ياه وبطولة تانية على أرضنا كأس العالم للشباب ٢٠٠٩، انتظر دول شبابنا وأولادنا اللي هيقوده منتخب بلدنا لحلمنا وأملنا، بطولة وإنجاز خرجت لاعيبة كتير أبرزهم حجازي وسعد – ولطفي وغيرهم، يابني انت هو نجمك مين طب ميول ايه أفكار، بتحب ليه عارف ان ممكن يبقى… وأنا مالي مهمتي أشجع ولو أعلم بالغيب ماكنت جيب غيبك وغيبي عند الله خالقني وخالقك، شعارات أفكار _ انهيار، أولتراس_ وايت نايتس، انت مين سممتوا عقول ولادنا، فكروا شوية أنا وانت مهمتنا المدرج نشجع نساند، مش نهدم ونعاتب.

كأس العالم 2009 للشباب
كأس العالم 2009 للشباب

 

هدفنا قولناه وتمنياتنا ليكم بشهر كريم تعيدوا فيه التفكير. سلام مع شعاري(نرجع مدرجتنا ونشجع فرقنا).

عن ابراهيم سعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *