التخطي إلى المحتوى
“السلطان” يودع الملاعب بعد رحلة طويلة في عالم الساحرة المستديرة
صورة من اصابة ابراهيموفيتش

كتب : ابراهيم سعد

أصبح السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لاعب مانشستر يوناتد الإنجليزي على مقربة من إعلانه الإعتزال النهائي والرحيل عن الملاعب عقب تشخيص إصابته التي لحقت به في مباراة الأمس أمام أندرخلت في إياب ربع نهائي الدوري الأوروبي.

جاء تشخيص إصابة زلاتان بقطع في الرباط الصليبي الخلفي والأمامي وهو ما ينبئ بقوة عن إعلان اللعب اعتزاله اللعب خاصة وأنه في سن الـ35 من عمره وقد أشارت عدة تقارير من قبل عن نية أو اقتراب اللاعب من إعلانه الاعتزال.

إصابة زلاتان قد تكون هي الأولى من نوعها في الملاعب فنادرا ما نسمع عن قطع بالرباط الصليبي الخلفي والأمامي ، ما جعلنا نشاهد لأول مرة دموع السلطان تنهمر عقب وقوفه ليخرج من أرض ملعب المباراة والجماهير تصفق له نظرا لأن زلاتان معروفا بشخصيته القوية لذا لم يكن أن نتخيل على الإطلاق رؤية دموعه.

عندما تريد معرفة مسيرة زلاتان فهي تحتاج إلى مجلدات وموسوعات كبيرة حتى تكفي لرويات وأحداث كثيرة من الماضي الجميل والأليم.

اختصار هذا اللاعب قد يكون الأوحد المنفرد باللعب في جميع الدوريات الأوروبية الكبرى ، ليحصد معهم الدوري المحلي ولو لمرة واحدة ، لم نرى هذا مع مانشستر يونايتد لكنه أحرز بطولة كعادته وهي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية ، بالماضي أحرز الألقاب صحبة أياكس أمستردام الهولندي – انتر ميلان الإيطالي – وإيه سي ميلان – برشلونة الإسباني – باريس سان جيرمان هداف تاريخي وعدد كبير من الألقاب صحبة الفريق الباريسي.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن .. هل يعود السلطان بعد تسعة أشهر أم أنها نهاية أسطورة ؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *