منح جائزة نوبل للسلام للصحفيين ماريا ريسا وديمتري موراتوف من الفلبين وروسيا

CNN Arabic 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

(CNN)-- مُنحت جائزة نوبل للسلام للصحفيين ماريا ريسا وديمتري موراتوف، لجهودهما الطويلة في حماية حرية التعبير في الفلبين وروسيا.

ريسا هي الرئيس التنفيذي لشركة Rappler، وهي منفذ إخباري ينتقد نظام الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، بينما يرأس موراتوف صحيفة "نوفايا غازيتا" الروسية المستقلة. واجه كلاهما تهديدات قانونية وجسدية خلال مسيرتهما المهنية، حيث قامت حكومتهما بقمع حقوق الصحفيين.

وقالت بيريت ريس أندرسن، رئيسة لجنة نوبل النرويجية، في إعلانها عن الجائزة في أوسلو يوم الجمعة: "الصحافة الحرة والمستقلة والقائمة على الحقائق تعمل على الحماية من إساءة استخدام السلطة والأكاذيب والدعاية للحرب".

وقالت إن الثنائي "ممثلان لجميع الصحفيين الذين يدافعون عن هذا المثل الأعلى في عالم تواجه فيه الديمقراطية وحرية الصحافة ظروفًا معاكسة بشكل متزايد". وأضافت ريس أندرسن أن قرار اللجنة يهدف إلى "التأكيد على أهمية حماية هذه الحقوق الأساسية والدفاع عنها".

ريسا، رئيسة مكتب شبكة CNN السابقة وشخصية العام في مجلة "التايم"، غارقة في معارك قانونية في السنوات الأخيرة، وتقول إنها استُهدفت بسبب تقارير موقعها الإخباري عن دوتيرتي.

وقالت ريسا لشبكة CNN في عام 2019 حول نضالها من أجل حرية التعبير: "نحتاج إلى تنبيه كل شخص.. هذه الحريات تتآكل أمام أعيننا... إذا لم تكن لديك حقائق، فلن يكون لديك الحقيقة".

ريسا هي أول امرأة تحصل على جائزة نوبل هذا العام. تم تسليم جوائز الطب والفيزياء والكيمياء والأدب في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقالت اللجنة إن ستة موظفين في صحيفة "نوفايا غازيتا" المستقلة قُتلوا منذ أن شارك موراتوف في تأسيسها في عام 1993. وشغل منصب رئيس تحرير الصحيفة منذ عام 1995.

وقالت اللجنة إن موراتوف "دافع باستمرار عن حق الصحفيين في كتابة أي شيء يريدونه عما يريدون، طالما أنهم يلتزمون بالمعايير المهنية والأخلاقية للصحافة".

يأتي قرار لجنة نوبل النرويجية بالاعتراف بالصحفيين في الوقت الذي تتراجع فيه دول العالم عن حقوق الصحفيين.

وقالت منظمة "مراسلون بلا حدود" التي تراقب وسائل الإعلام، التي تعتبر نفسها منافسة على الجائزة، في أحدث مؤشر لحرية الصحافة لها إن الصحافة "محجوبة تمامًا أو معرقلة بشكل خطير في 73 دولة ومقيدة في 59 دولة أخرى".

أخبار ذات صلة

0 تعليق