المستشار الألماني: المحادثات مع دول الخليج أحرزت تقدماً لشراء الغاز والديزل

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الدوحة - مباشر: قال المستشار الألماني أولاف شولتس، إن بلاده أحرزت تقدماً بالمحادثات التي يجريها مع دول الخليج العربي لشراء الغاز والديزل.

وأكد عزم ألمانيا على تنويع مواردها من الطاقة حتى لا تكون رهينة مورّد واحد مرة أخرى، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية

ويناقش المستشار الألماني أولاف شولتس، مع أمير دولة قطرتميم بن حمد آل ثاني، خططاً طويلة الأجل لتوريد الغاز والهيدروجين.

ووصل شولتس إلى الدوحة اليوم في زيارة رسمية، بعد جولة خليجية بدأت في السعودية ثم الإمارات ويختتمهم بقطر.

وتسود المخاوف الشركات الصناعية العملاقة في أوروبا منذ شهور من أن يؤدي نقص الغاز هذا الشتاء إلى شلّ الإنتاج.

ويستهدف شولتس إيجاد مورّدين جدد للتعويض عن شحنات الغاز الروسي التي ستنفد قريباً فيما تستعد أوروبا لمواجهة شتاء صعب وسط نقص في الإمدادات.

وبحسب تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفرنسية على لسان المستشار الألماني خلال زيارته الإمارات قال "أنَّنا مرتبطون بمورّد واحد وبقراراته لن تتكرر معنا بالتأكيد مرة أخرى"، في إشارةٍ إلى روسيا التي تمدّ الدول الأوروبية بغالبية احتياجاتها من النفط والغاز.

وتتكبّد دول القارة العجوز سبعة أضعاف ما تدفعه الولايات المتحدة الأميركية مقابل الغاز، ما يبرز التدمير الهائل الذي يلحق بالقدرة التنافسية الصناعية للقارة.

ويهدد ذلك بإحداث ضرر دائم لاقتصادها. وفي شهر أغسطس، قفزت أسعار المنتجين الألمان تحديداً بنسبة قياسية بلغت 46.%

وفي وقتٍ تستثمر الدولة الخليجية مليارات الدولارات لزيادة قدرتها على إنتاج الغاز الطبيعي المسال بنسبة 65% تقريباً، ومن المتوقَّع خروج الشحنات الأولى من مشروع حقل الشمال الشرقي في نهاية عام 2025 أو أوائل عام 2026.

وأكد شولتس أن ألمانيا ستبحث تأمين احتياجاتها بطريقة منطقية عبر التركيز على المناطق التي تتيح لنا ضمان إمدادات الطاقة.

يُشار إلى أن زيارة شولتس لقطر تزامناً مع حصول شركة "توتال إنرجي" الفرنسية بالأمس على حصة جديدة في مشروع قطر لزيادة إنتاجها من الغاز مع اختيارها كشريك رئيسي في توسعة الرقعة الجنوبية من حقل الشمال الضخم.

للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا

ترشيحات:

شراكة بين "قطر للطاقة" و"توتال إنرجيز" في مشروع توسعة حقل الشمال الجنوبي

"قطر الأول" يحصل على موافقات تغيير الاسم التجاري والشعار

جهاز قطر ومستثمرون آخرون يضخّون 3.6 مليار دولار في اكتتاب "بورشه"

أخبار ذات صلة

0 تعليق