مسؤول سعودي: رفع الفائدة لن يؤثِّرَ كثيراً على قطاع التمويل العقاري

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

الرياض - مباشر: انطلقت جلسات المنتدى المصاحب لمعرض مشاريع مدن متميزة في عهد خادم الحرمين الشريفين في يومه الثالث بجلسة حملت عنوان "أثر برامج الرؤية على تنمية المدن"، بمشاركة الرئيس التنفيذي لبرنامج التحول الوطني، ثامر بن عبدالله السعدون، والرئيس التنفيذي لبرنامج الإسكان نوفل بن صالح السلامة، والرئيس التنفيذي لبرنامج جودة الحياة خالد بن عبدالله البكر.

وأكدَ الرئيسُ التنفيذي لبرنامج التحول الوطني، ثامر عبدالله السعدون،أن المملكة تعيشُ رحلةَ تحول غير مسبوقة "اجتماعية، واقتصادية"، مشيرًا إلى دور برنامج التحول الوطني في خدمة المواطنين والمستثمرين، حيث تم إسناد 34 هدفًا من أهداف الرؤية الـ96 إلى البرنامج في المرحلة الثانية، وفقا لوكالة أنباء السعودية "واس"، اليوم الاثنين.

وتطرَّق السعدون، إلى أهم الخدمات التي يركِّز عليها البرنامج وتهمُّ المواطنَ والمقيمَ مثل خدمات المياه سواء الإنتاج أم التوزيع ، وخدمات الاتصالات، وخدمات الحكومة الإلكترونية، وعمل المرأة، بالإضافة إلى خدمات القطاع غير الربحي، وخدمات القطاع العدلي، و 9 أهداف تخدم المستثمرين ورجال الأعمال.

من جهته، طَمأَنَ الرئيسُ التنفيذي لبرنامج الإسكان نوفل بن صالح السلامة، المواطنين والمقيمين من الآثار المتوقعة جراء رفع البنك المركزي أسعار الفائدة، مؤكدًا اتخاذ إجراءات ستساعد على الحدِّ من الآثار السلبية لهذا الرفع.

وأشار، إلى أن تأثير رفع الفائدة في الوقت الراهن لن يكون له تأثير كبير كالسابق، وتبنِّي مبادرات وحلول استباقية بهذا الخصوص، مثل بناء منظومة لقطاع التمويل وإنشاء الشركة السعودية لإعادة التمويل، بالإضافة إلى التكامل بين صندوق التنمية العقاري وقطاع التمويل، وهذه التحوطات ستساعد في تخفيف الأثر وعدم تعرض القطاع لأي ضغوطات وتداعيات كبيرة ، وستسهم في ضخِّ وحدات سكنية أكثر وبأسعار مناسبة للمستفيدين.

وعن تفاوت الأسعار في قطاع العقار ألمح السعدون، إلى أن الدراسات توضِّح أن ارتفاع الأسعار ينحصر في مدينتي الرياض، وجدة، فيما يلاحظ عدم تأثر باقي المدن بالارتفاعات، كما تطرق إلى ضخِّ وزارة الشؤون البلدية والقروية والأسكان 100 مليون متر مربع في السوق بمدينة الرياض، وستسهم في تغيير الكثير في سوق العقار.

بدوره، أفاد الرئيس التنفيذي لبرنامج جودة الحياة، خالد بن عبدالله البكر، أن البرنامج عمل على العديد من الدورات التدريبية، وبرامج الابتعاث مع هيئة الترفيه "صناع السعادة"، بالإضافة إلى إنشاء أكاديمية مهد الرياضية مع وزارة الرياضة، وكذلك في الجانب الثقافي جرى إنشاء العديد من الأكاديميات الثقافية، آخرها المعهد الملكي للفنون التقليدية،وكذلك إتاحة دخول رواد الأعمال إلى عالم الاستثمار، وإنشاء منصات توفر الفرص الاستثمارية مثل منصة "فرص" التابعة لوزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان التي طرحت هذا العام نحو 5 آلاف فرصة.

واستعرض البكر، بعض منجزات البرنامج مثل وصول مستوى الرضا عن الخدمات الأمنية إلى 90 بالمائة، فيما تقلَّص عدد الزيارات لاستخراج الترخيص التجاري من 6 زيارات إلى زيارة واحدة، بالإضافة إلى خلق جميع القطاعات فرصاً لتوظيف الشباب، بالإضافة إلى إنشاء المنصة الوطنية للهوايات التي أُطلِقَت تجريبياً الآن، وسيكون الإطلاق الرسمي قريباً، وهي منصة ستجمع كل الهوايات، وستتاح لكل الهواة من سنِّ 8-9 سنوات وأعلى، وستقوم بتقديم خدمات متعددة لهم.

والجدير بالذكر، أن جلسات المنتدى تتواصل على مدار 5 أيام من تاريخ 24 إلى 28 سبتمبر الجاري، وتُناقَشُ من خلال 10 جلسات حوارية و12 ورشة عمل عدةُ محاور مهمة بمشاركة 46 متحدثاً، تتعلق بالمدن السعودية، ومن ذلك التأثير الإيجابي لمبادرات الرؤية على المدن السعودية ومستقبل الفرص الاقتصادية والاستثمارية في مختلف مناطق ومدن المملكة، كما يمكن متابعة كل ما يتعلق بفعاليات المنتدى والورش المصاحبة له عبر الرابط التالي: https://www.pdce2022.com/live.html .

أخبار ذات صلة

0 تعليق