فيديو مسلسل الكون في كفه الحلقة 2 الثانية كاملة HD (يتمنون موت شمور)

نجم نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بدأ مسلسل الكون في كفه الحلقة 2 الثانية بمشهد اجتماع العائلة في الفيلا حيث بدى عليهم الفرح والقلق في آن واحد.

كانت عائلات (يعقوب وحسين وفهد) ينتظرون شقيقتهم شمور وقت الغذاء لكنها لم ترد عليهم مطلقًا مما أبدى الحيرة على وجوههم.

وينطق لسانهم الداخلي بالدعاء بعدم عودتها إلى الفيلا من أجل الحصول على ورثتها والاستفادة من أموالها.

لكن الرجال الأربعة تحدثوا عن جوعهم الشديد بعد مرور وقت الظهر حيث الغذاء فطلبت منهم والدتهم الذهاب مع زوجاتهم للطعام.

الرجال الاربعة مع أزواجهم يخرجون من قاعة الاستضافة اتجاه المطبخ إلا يعقوب وطفلته التي طلبت منه مساعدتها لحل مسألة حسابية.

اخترنا لكم: فيديو: حقيقة وفاة رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون

شاهد الحلقة الثانية كاملة HD من مسلسل الكون في كفه على هذا الرابط اضغط هنا

مسلسل الكون في كفه الحلقة 2 الثانية

لكن الطفلة تفاجأت بحدوث اضطراب لوالدها بشكل كبير جدًا ترتعش يديه وتغمز عينيه ويشعر بالتعب الشديد.

هنا ينتقل المخرج إلى مشهد سابق جمع يعقوب وزوجته اثناء تناوله الدواء حيث كشف عن زيادة مرضه الرعاش بشكل واضح وكبير.

تناول يعقوب الدواء من زوجته ويديه ترتعش حتى انه لم يستطع ان يُمسك كاسة الماء من زوجته.

ثم ينتقل المخرج إلى زوجات الرجال الثلاثة (يعقوب وحسين وفهد) وهن يتبادلنا أطراف الحديث حول شمور صاحبة الفيلا.

احدى الزوجات تقول لو أن شمور ستموت سأقيم الفرح هنا في الفيلا وهذا الشعور جاء بعد معاناة شديدة عانتها من شمور.

تتوالى الأحداث في مسلسل الكون في كفه الحلقة 2 الثانية بشكل مستمر حيث يدق هاتف يعقوب من المستشفى.

يتلقى يعقوب خبر اصابة شمور نتيجة حادث سير، وهنا تفزع الطفلة وتركض تجاه والدتها وزوجات اعمامها لتخبرهن بالواقعة.

لحظات على سماع الخبر حتى اطلقت إحداهن الزغاريد فرحًا بما اصاب شمور من حادث سير ثم تركض متجهة إلى المستشفى وهي مسرورة.

يتجه الرجال الأربعة مع والدتهم إلى المستشفى ويدور هناك حوارٌ حاد بين الرجال ووالدتهم التي تطالبهم بالصمت والدعاء بشفاء عمتهم شمور.

مسلسل الكون في كفه

لكن ابنائها لا يسمعون لها ويجادلونها بالحديث عن حادث شمور ليتعرفوا على اصابتها لكن يعقوب يسكتهم بالقول:

  • “عندما نصل المستشفى سنعلم التفاصيل”.

وينتقل المخرج إلى المطبخ حيث الزوجات الثلاثة، ليصدح صوت الطفلة بالقول: “ما ادري لي هما فرحانين بحادث عمتي شمور”.

وتقول الطفلة في سرها: “نور فرحانة كتير وتأكل بشراهة أما والدتها فهي تُظهر حزنها لكنها فرحة بوقوع الحادث لكن عمتها حول حزينة ومتأثرة”.

حديث نور ووالدة الطفلة عن فرحتهم الشديدة بحادثة شمور دفع الزوجة الثالثة بالانفعال ومغادرة المكان بحجة أنها لا تريد سماع ما يضيق القلب.

وكانت تقول لهن: ادعوا لها بالرحمة والسلامة بدل ما تدعوا عليها بالموت”.

وهنا أطلقت الطفلة تساؤلات عدة منها:

  • لماذا يكره نساء اعمامها عمتها شمور إلى هذا الحد.
  • لماذا لا يتمنون لهم الخير رغم انها تساعدهم وتقدم لهم الخير

وتصارعت نور ووالدت الطفلة بالعمل المزيد من الافراح عندما يسمعون خبر وفاتها.

موقع نجم نيوز

0 تعليق