آخر التطورات الميدانية في ليبيا.. قوات الوفاق تسيطر على قاعدة الوطية الجوية.. والجيش الليبي: انسحابنا تكتيكي

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الموجز - شريف الجنيدي 

تمكنت قوات حكومة الوفاق، أمس الإثنين، من دخول قاعدة الوطية الجوية، التي كان يستغلها الجيش الوطني الليبي لشن هجماته على مواقع المليشيات المسلحة الموالية لفايز السراج بالعاصمة طرابلس، وتعزيز خطوط الإمدادات نحو قواته خاصة بعد الدعم العسكري التركي.  

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الليبية، اللواء أحمد المسماري، إن الجيش الليبي سحب طائراته من قاعدة الوطية منذ 4 أشهر، قائلًا إن الانسحاب من القاعدة كان لأسباب تكتيكية.

وأكد المسماري، خلال مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم الثلاثاء، أن الجيش الوطني الليبي سيعود إلى قاعدة الوطية الجوية مجدداً، مشيراً إلى أن هذا الانسحاب كان تكتيكياً ومبرمجاً له منذ أشهر.

وأضاف المتحدث أن قائد الجيش الوطني، المشير خليفة حفتر، أصدر أمراً بسحب قوات الجيش بكافة معداتها من القاعدة، بناء على ما قدمه آمر عمليات المنطقة الغربية حول الأوضاع العسكرية في محيط القاعدة.

وأوضح أن عملية الانسحاب بدأت منذ 3 أشهر بسحب الطائرات الحربية والذخائر الخاصة بها، وكذلك الشئون الفنية والإدارية والمعدات الثقيلة، ثم سحب الأفراد أول أمس، وتأمين خروج الأفراد وغرف العمليات والآليات الصالحة للعمل والمعدات لنقطة التجمع الجديدة.

وأشار المسماري إلى أن "كل ما قمنا به هو عمليات محسوبة بناء على تقدير الموقف"، مشيراً إلى أن القوات المسلحة الليبية أطلقت هذه الحرب لتحرير كامل التراب الليبي، موضحاً أنه وذلك "تم سحب القوات تحت غطاء جوي، ونجحنا في تأمين عناصرنا ومعداتنا".

وفي السياق ذاته، نفى المسماري ما تشيعه قنوات جماعة الإخوان الإرهابية بشأن ما أسموه بـ "الانسحاب الكلي لجيش الليبي من طرابلس".

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الليبية، في منشور عبر صفحته الرسمية على موقع "فيس بوك": "ينوه الناطق باسم القائد العام اللواء أحمد المسماري مجددًا إلى ما جاء في مؤتمره الصحفي ويحذر مجددًا من التأويل والتأليف والتحريف الذي أطلقته قنوات الإخوان المسلمين وصفحات المليشيات عن مزاعم ما أسموه " الإنسحاب الكلي من طرابلس " حسب وصفهم حتى بلغ بهم العته ترويج ترهات عن إنسحابات وهمية إلى ترهونة الوفاء بل وإلى ما بعدها".

وأضاف: "يجدد الناطق الرسمي أن ما جاء ذكره في المؤتمر لا يحتوي أي إشارة لانسحاب من طرابلس بل إنه إعادة توزيع قوات وتموضع في المحاور القتالية مع فك الإشتباك ببعض الأحياء السكنية المكتظة بمناسبة عيد الفطر أي أنه أمر عملياتي تنظيمي بحت في نقاط محددة داخل نطاق العمليات".

وتابع المسماري: "مجددًا .. لا تستمعوا لأبواقهم التي تحاول عابثة بث روح الإنهزام فيكم من خلال التأويل والتزييف والتلاعب بالمصطلحات، وها نحن نؤكد مجددًا بكل عزم وإصرار وثقة خالصة أن القوات المسلحة عازمة على استكمال مشوارها الذي بدأته حتى النهاية".

قاعدة الوطية

تعتبر قاعدة الوطية من أهم القواعد الجوية الليبية وأكبرها، حيث تبلغ مساحتها 50 كم مربع، وتضمّ بنية عسكرية ضخمة شديدة التحصين، كانت قد أقامتها الولايات المتحدة في أربعينيات القرن الماضي.

وتتسم القاعدة بموقعها الاستراتيجي الهام، حيث تقرب من الحدود التونسية والجزائرية وكذلك من البحر المتوسط، وتتيح تنفيذ عمليات قتالية جوية ليس بنطاق العاصمة طرابلس فقط وإنما بكامل المنطقة الغربية وحتّى وسط ليبيا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق