برشلونة لـ في الجول: ما حدث أول خطوة من عملية طويلة.. وصحفي إسباني يشرح الموقف

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

"هذا النادي ينتمي لأعضائه وليس مثل الأندية الأخرى الشركات" هكذا رد المكتب الإعلامي الخاص بإدارة الشركات في برشلونة على سؤالنا حول حملة سحب الثقة من رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو ومجلس إدارته.

وأضاف المكتب الإعلامي للبلوجرانا رد على FilGoal.com: "لأعضاء برشلونة كل الحق في طلب سحب الثقة من الإدارة طالما ذلك الأمر متواجد في لوائح النادي، ما حدث هو أول خطوة من عملية طويلة".

وواصل "ما حدث كان خطوة واحدة من عدة خطوات لعملية طويلة، في البداية تبدأ حملة سحب الثقة وتحصل على نسبة 15%، بعد ذلك يتم تشكيل لجنة لفرز الأصوات في فترة من 10 أيام عمل وبشرط ألا تزيد عن 20 يوما، ومن ثم الإعلان عن أمر من اثنين".

واستطرد " الأول إن كان أقل من 15% بعد الفرز يُلغى، وإن كان 15% يتم اعتماده، ومن ثم إلى الخطوة الثانية، وهي التصويت الجديد على سحب الثقة في نادي برشلونة، وهنا تصويت بنعم أم لا ونسبة قبوله ثلثي الأعضاء أي 66%".

وتابع "في حالة التصويت بلا يستمر المجلس حتى موعد الانتخابات، في حالة نعم، حينها يتم سحب الثقة ومن ثم تعيين لجنة لتسيير الأحوال لحين انتخابات جديدة".

وعن الجدول الزمني للعملية قال: "مارس؟ لا لا قبل ذلك، التصويت قد يكون في أواخر أكتوبر أو نوفمبر إن صحت الأصوات، ومن ثم الانتخابات قد تكون في يناير أو فبراير".

واستكمل "هذه عملية محكمة للغاية لأننا لسنا شركة وأحب التأكيد على ذلك مجددا، نادي برشلونة ملكا لأعضائه هم من يمتلكون حق سحب الثقة وتجديدها وغيرها من الأمور القرارات لهم، وما حدث اليوم كان الخطوة الأولى من ضمن خطوات عديدة تستغرق وقتا".

وأخيرا كان السؤال هل يحق لبارتوميو الترشح مجددا؟ قال: "لا بالطبع لا يمكنه، قوانين النادي والترشح تمنعه".

وتوجهنا لسؤال الصحفي الإسباني جونزالو كابيزا الذي يعمل في "إل كونفيدينشيال" الإسبانية عما يدور حاليا في أروقة النادي الكتالوني.

وقال كابيزا لـFilGoal.com: "عملية سحب الثقة هدفها تسريع عملية رحيل بارتوميو، الأعضاء لديهم أسبابهم لكرهه وإنهاء فترته في برشلونة بأسرع وقت ممكن".

وأضاف "بكل وضوح عملية سحب الثقة تتعلق أكثر حاليا بالكرامة".

وتابع "من المبهر أن عملية التصويت لسحب الثقة حدثت بينما نعاني من آثار جائحة كورونا، وهذا يوضح لنا كيفية سقوط شعبية مجلس الإدارة".

وأكمل "بارتوميو قال من قبل إنه سيدعو لانتخابات في شهر مارس لذا لا يوجد اختلاف كبير في تسريع عملية الانتخابات لكن كل ذلك بسبب ما حدث مؤخرا".

وأوضح "الأمر لا يتعلق فقط بميسي أو الهزيمة من بايرن ميونيخ 8-2 بل أن النادي أصبح أضحوكة وانهار اقتصاديا، هل شاهدتم ما حدث مع كيكي سيتيين اليوم؟".

وبسؤاله هل يتوقع أن ميسي لعب دورا في عملية التصويت على سحب الثقة أجاب "ليس بشكل مباشر، لكن ما حدث في الأسابيع الأخيرة كان له تأثيره على المشجعين".

ماذا حدث؟

أعلنت حملة سحب الثقة من رئاسة مجلس إدارة برشلونة نجاحها في جمع أكثر من 20 ألف صوتا رغم أن الحد الأدنى لسحب الثقة هو 16 ألف و520 صوتا.

وأكد مجلس إدارة برشلونة في بيان رسمي تسلمه أوراق التصويت وسيتم فحصها.

وحال التأكد من أن الأصوات الصحيحة أكثر من النسبة المطلوبة، سيتم الدعوة لعمل تصويت ثان خلال الشهرين المقبلين لسحب الثقة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق