لويس إنريكي: لو تحصلنا على ركلتي جزاء ثالثة ورابعة لسددهما راموس أيضا

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أظهر لويس إنريكي المدير الفني لمنتخب إسبانيا، ثقة كبيرة في قائده سيرخيو راموس رغم إهدار الأخير لركلتي جزاء أمام سويسرا.

، بالجولة الخامسة من دور المجموعات لدوري الأمم الأوروبية.

وصرّح لويس إنريكي بعد المباراة: "هذه هي كرة القدم، إنها رياضة رائعة، لكن في كثير من الأحيان لا تكون عادلة. كانت مباراة ممتعة للمشاهدين".

وأضاف: "أعتقد أننا سيطرنا بالكامل على الشوط الأول، لكننا تلقينا هدفا لسوء الحظ وبعدها أصبنا بالإعياء".

وواصل: "الجيد أننا نعتمد على أنفسنا من أجل التأهل، هذا ليس سيئا بالنسبة للجولة الأخيرة".

إسبانيا تحتاج إلى الفوز في الجولة الأخيرة عندما تستقبل ألمانيا، لكي تعبر إلى نصف نهائي المسابقة القارية.

وشهد التشكيل الأساسي لـ إسبانيا عدم دفع لويس إنريكي لأي مهاجم صريح، قبل أن ينهي المباراة بالثنائي ألفارو موراتا وجيرارد مورينو، والأخير أدرك التعادل بالدقيقة 89.

وعن ذلك قال مدرب إسبانيا: "بعد انتهاء المباراة ومشاهدتها، من السهل القول إنه توجب علي إشراك موراتا وجيرارد مورينو منذ البداية، لكني معتاد على ذلك".

وشهدت المباراة حادثة غريبة، بإهدار سيرخيو راموس لركلتي جزاء بعد تسجيله 25 ركلة متتالية في مسيرته.

ودافع لويس إنريكي عن المدافع المخضرم: "سيرخيو راموس سجّل 25 ركلة جزاء متتالية، هذه الأمور واردة الحدوث في كرة القدم".

وأضاف: "لو احتسبَت ركلة جزاء ثالثة لسددها راموس أيضا، ولو احتسبَت رابعة لسددها أيضا راموس".

وتابع: "لدينا قائمة من مسددي ركلات الجزاء، وراموس على قمتها، وبالتالي كان سيسدد أي ركلة تُحتسَب في المباراة".

وأتم معلّقا على دفعه بـ أوناي سيمون في حراسة المرمى وإبقاء دافيد دي خيا وكيبا أريزابالاجا على مقاعد البدلاء: "لطالما قلت إنني سعيد بحراس المرمى الثلاثة. أوناي سيمون هو خيار آخر أملكه، لدي 3 حراس عظماء بأساليب مختلفة".

سويسرا من جانبها فرطت في فوزها الأول بالعام 2020، ويتبقى لها محاولة واحدة أمام أوكرانيا بعد أيام قليلة.

بينما شهد تشكيل إسبانيا مفارقة غريبة، إذ لم يضم إلا لاعبين اثنين يمتلكان أكثر من 10 مباريات دولية، هما سيرخيو راموس وسيرخيو بوسكيتس.

أمر لم يحدث منذ يناير 1993 في مباراة ودية أمام المكسيك، ولم يحدث رسميا منذ 1968.

وأكملت إسبانيا 7 مباريات على التوالي خارج ملعبها دون أي انتصار.

تشكيل إسبانيا شهد أيضا مشاركة أوناي سيمون حارس مرمى أتليتك بلباو أساسيا على حساب دافيد دي خيا وكيبا أريزابالاجا.

بينما تخطى راموس نظيره جيانلويجي بوفون الحارس الأسطوري لـ إيطاليا ووصل إلى 177 مباراة دولية، واقترب أكثر من معادلة أحمد حسن عميد لاعبي العالم بـ 184 مباراة.

اقرأ أيضا:

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق