طبيب المنتخب: حالة لاعبي منتخب الشباب كانت سيئة.. وهناك الكثير من الأشياء بحاجة للتغيير

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال محمد أبو العلا طبيب منتخب مصر إن حالة لاعبي منتخب الشباب النفسية كانت سيئة جدا بعدما حدث من تفشي وباء كوفيد 19 بين أعضاء البعثة في تونس، مشيرا إلى أنه شعر بالضيق لسببين.

وصرح أبو العلا عبر قناة "أون تايم سبورتس" قائلا: "وليد العطار سألني عن إمكانية السفر لتونس لمساعدة منتخب الشباب، وافقت على الفور لأنني حينما علمت بالخبر شعرت بضيق كبير لعدة اعتبارات".

وواصل هؤلاء اللاعبين أعرفهم جيدا هناك 8-9 لاعبين تواجدوا معي في قطاع الناشئين في الأهلي وكنت سعيدا من أجلهم لوصولهم لذلك المستوى، من الجانب الإنساني شعرت بالضيق من أجلهم".

وأكمل "من جانب آخر شعرت بأنه ليس أمرا جيدا أو لطيفا، لتواجد هذا الكم من الحالات لدى منتخب مصر دون غيره من المنتخبات مع التصريحات التي خرجت تزامنا مع الإعلان".

وتابع "زوجتي؟ شعرت بالقلق طبعا، لكن شأني شأن كل أطباء مصر، جميعنا نعمل، نقوم بإجراءات الوقاية ونتوكل على الله، أهم شيء أن نقوم بالإجراءات المتبعة كما يجب".

وأردف "لكن تفكيري كان في الأولاد، 14 لاعبا وربيع ياسين ذلك كثير، بجانب العمل في ظروف كورونا وأعلم التفاصيل وصعوبة الأمر والضغط النفسي لعدم إكمال البطولة وتضارب القرارات".

واستطرد "الفيديو أثر في كثيرا شأني شأن أي إنسان، لكن الجانب الطبي كان صعبا، وكم المعلومات المتوفر لم يكن كبير".

وتابع "من الأربعاء ظهرا للخميس في الثامنة صباحا يجب أن أكون مستعدا، مسحة وتأشيرة وبروتوكول وغيرها من الأمور، كل ذلك".

وأضاف "فور وصولنا تأكدا من سلامة الجميع خاصة ربيع ياسين لأنه كان قد عاد من المستشفى".

واضطر منتخب مصر للانسحاب من بطولة شمال إفريقيا المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية للشباب في موريتانيا بعد تفشي وباء كوفيد 19 بين صفوف المنتخب بجانب إصابة ربيع ياسين مدرب المنتخب.

وسافر أبو العلا بجانب الثنائي مصطفى ميسي لاعب سيراميكا كليوباترا وأحمد حسام لاعب الجونة للانضمام إلى البعثة وكذلك محمد محمود أخصائي العلاج الطبيعي.

وتحدث أبو العلا عن الأجواء قائلا: "حالة اللاعبين نفسيا كانت سيئة جدا، كانت هناك محاولات قدر الإمكان في تونس، لكن الوضع هناك صعب ووضعهم الوبائي غير مستقر".

وأردف "هناك عدد من النقاط راجعت من خلالها اللجنة المنظمة، فيما يتعلق على سبيل المثال وبائيا، إن كان لدينا 14 حالة كان لابد من عزل البعثة بالكامل، المصابين في فندق عزل والأصحاء في فندق آخر، لدينا 15 حالة ما يعني أننا بؤرة وبائية".

واستطرد "قلت لوليد العطار إننا نتوقع في المسحة التالية سيزداد العدد وليس أقل لأنهم مخالطين بعضهم البعض، وهذا ما حدث".

وتابع "الأسباب؟ استحالة أن نكون على بعد 2 متر ولدينا كحول وكمامات ونهتم بغسل الأيدي يستحيل أن نعدي بعضنا البعض".

وأكمل "هناك أشياء لم تتغير بعد، داخل الملعب صعب تغييره، ذلك آخر ما يمكن تغييره".

وواصل "خارج الملعب؟ سهل تغييره، كطبيب يمكنني جمع اللاعبين لمحاضرة بعيدا عن بعضهم البعض وبعد فحصهم، كل ذلك لم يكن موجودا بالشكل المفروض".

وأضاف "لكي نستعد لمعسكر نوفمبر الماضي استغرقنا 7 أسابيع، وقبلها عمل وتنسيق".

واستكمل "لا تقل لي اللاعب ليس ملتزما، انت من يحدد له البروتوكول الذي يتبعه، من قياس حرارة وغيرها من الفحوصات والإجراءات الاحترازية".

وأردف "دورنا أن نوضح الخطر للاعبين، اللائحة واضحة، من لديه أقل من 15 لاعبا لن يلعب".

وأتم كنت أتناقش مع محمد بركات مدير المنتخب فيما يخص نتيجة الفحص، ماذا ننتظر؟ لو كان واحدا أو اثنين؟ فهذا بالنسبة لي مقبول، وربما خالط البعض، لكن سأقاتل للسيطرة على تفشي العدوى حتى لا تخرج عن واحد أو اثنين".

ماذا حدث

منتخب مصر للشباب انسحب من بطولة شمال إفريقيا تحت 20 عاما الشهر الماضي، بعد تفشي فيروس كورونا بين لاعبيه ومديره الفني ربيع ياسين.

وكانت اللجنة الثلاثية المشرفة على إدارة اتحاد الكرة، قد أصدرت تقرير لجنة تقصي الحقائق الخميس.

وأجرى مصطفى عزام مقرر لجنة تقصي الحقائق، وبوجود محمد سلطان رئيس اللجنة الطبية لاتحاد الكرة، والمستشار حسين حلمي، وعلاء عبد العزيز أعضاء اللجنة، ما توصلوا له نتيجة تقصيهم لحقيقة ما جرى مع البعثة.

اللجنة أوضحت بأنها طلبت تقريرا عما جرى من جمال محمد علي رئيس البعثة، بالإضافة إلى طبيب الفريق، والمستشار الإعلامي.

-التقارير كشفت بأن المسحة التي خضع لها المنتخب في ٦ ديسمبر جاءت سلبية باستثناء فردين.

وليد ماهر المدير الإعلامي للمنتخب، كشف في تقريره بأن البعثة شهدت عدم التزام اللاعبين بارتداء الكمامة، وبعد ظهور نتيجة المسحة في تونس طلب ربيع ياسين طائرة لعودة البعثة.

ربيع ياسين المدير الفني للمنتخب قال في تقريره بأن تغيير موعد السفر لـ ٨ ديسمبركان بموافقة اتحاد الكرة، وأنه سافر بدون إداريين أو رئيس لبعثة المنتخب، وإنه عقب إيجابية ١٧ حالة في المنتخب قال أن كل الإجراءات الإدارية يسأل عنها اتحاد الكرة، والإجراءات الاحترازية يسأل عنها اللجنة الطبية".

جمال محمد علي رئيس البعثة في تقريره، قال إن المدير الفني طلب السفر مبكرا لتونس، وأنه بصفته مشرف على الفريق رفض سفر الفريق مبكرا في حين أن رئيس اللجنة الخماسية وافق على سفرهم مبكرا".

وأكد جمال محمد علي في تقريره أنه البعثة شهدت عدم التزام بالإجراءات الاحترازية".

مصطفى عزام مقرر البعثة أوضح بأنه تم الاستعانة بـ محمد أبو العلا طبيب المنتخب الأول، والذي وجد غياب الإجراءات الاحترازية وعدم تطبيق التباعد الاجتماعي وعدم توفر الكمامات والمطهرات، بل واكتشف أنه بعد ظهور المسحة الأولى في تونس، كان هناك تباطؤ في عزل اللاعبين المصابين.

محمد سلطان أضاف "بعد اصابات لاعبي منتخب الشاب تم الدفع بـ محمد أبو العلا، ووجدنا أنه لم يكن هناك التزام بالإجراءات الاحترازية وكانت هناك تجمعات للفريق مع المدير الفني في صالات مغلقة، وكان هناك قصور في الناحية الطبية رغم صرف الموارد الطبية للبعثة، وفوجئنا بعدم وجود كمامات مع الفريق، كما أن السفر مبكرا كان يستلزم خضوع الفريق لمسحة وتمت وأثبت إصابة فردين ولم تخضع البعثة لمسحة بعد الوصول لتونس".

وأكمل "وجدنا قصور في تطبيق الإجراءات الاحترازية وقصور في توزيع أدوات الحماية، سواء كمامات أو مطهرات، ووجدنا عدم التزام الجهاز الإدراي بالتباعد الاجتماعي ولم يكن يتواجد مدير إداري للمنتخب".

واستمر "السفر المبكر لتونس أدى لنشر العدوى بالإضافة إلى انضمام لاعب من تونس للبعثة دون إجراء مسحة".

وأتبع "نتيجة التقرير هو وجود قصور في تطبيق الإجراءات الاحترازية وقصور في تطبيق التباعد الاجتماعي وقصور إداري".

وأخيرا، أصدرت اللجنة توصياتها والتي جاءت كالتالي:

القصور الإداري

-وجود قصور إداري بادراج لاعبين أقل في القائمة المسافرة للبطولة، ثم إرسال لاعبين جدد للبعثة.

-عدم تحرك الاتحاد لتوفير إداري مع الفريق.

-توزيع الغرف بشكل غير مناسب وعدم سفر رئيس البعثة، مما أدى لوجود خلل إداري وتكليف غير مختص للقيام بعمل إداري البعثة.

-عدم السيطرة على اللاعبين وظهر ذلك في فيديوهات بعد المباراة الأولي وهو ما يعكس حالة الانفلات رغم كونها كانت فيديوهات تدل على وطنية اللاعبين ورغبتهم في الاستمرار بالبطولة.

-عدم الانضباط الإداري وعدم الاعتراف بنتيجة مسحة اللاعبين، وإشاعة نظرية المؤامرة، وتم التأكد من عدم صحة هذه الشائعات.

-موافقة رئيس اللجنة الخماسية على سفر البعثة مبكرا.

القصور الطبي

-عدم متابعة الحالات المخالطة للثنائي المصاب بالفريق قبل السفر.

-عدم إجراء مسحة في المعسكر التدريبي قبل المسحة المعتمدة من لجنة البطولة.

-وجود قصور في توزيع وسائل الحماية الشخصية (الكمامات والمطهرات).

-عدم التزام اللاعبين بالإجراءات الاحترازية أثناء اجتماعات اللاعبين.

-عدم عزل المصابين والمخالطين.

وحدد التقرير المسؤولين عن القصور كالتالي:

-مسؤولية المشرف العام ورئيس البعثة عما حدث .

-مسوولية المدير الفني في السفر مبكرا وعدم الحزم مع اللاعبين.

-تخطي المدير الفني لمسؤولي الاتحاد واتصاله بالمسؤولين في الدولة لتمرير سفر الفريق مبكرا.

-مسؤولية الجهاز الإدري لعدم إجراء مسحة يوم ٦ ديسمبر.

مسؤولية طبيب الفريق عن أوجه القصور الطبية والإجراءات الاحترازية.

القصة كاملة

المسحة التي خضع لها منتخب مصر للشباب قبل ثلاثة أيام لمباراة ليبيا، أظهرت وجود 16 حالة مصابة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى ربيع ياسين مدرب الفريق.

على ضوء هذا الحدث، تم اعتبار المنتخب المصري مٌنسحبا أمام ليبيا في الجولة الأولى من بطولة شمال إفريقيا تحت 20 سنة، والمؤهلة لكأس الأمم الإفريقية للشباب 2021 بموريتانيا.

لائحة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" للبطولات المجمعة لموسم 2020/2021 تقول بأن الحد الأنى لأي فريق لخوض مباراة هو 15 لاعبا، بينهم حارس مرمى، وهذا ما لم يتوفر في صفوف منتخب مصر.

هنا قرر منتخب الشباب استدعاء لاعبين من مصر لإكمال العدد، وخوض باقي مباريات البطولة أملا في التأهل.

اللاعبان الجديدان، وهما مصطفى "ميسي" لاعب سيراميكا كليوباترا، وأحمد حسام لاعب الجونة، وصلا إلى تونس صباح أمس الخميس رفقة بعثة صغيرة تضم أيضا محمد أبو العلا طبيب منتخب مصر الأول، ومحمد محمود أخصائي العلاج الطبيعي، للإشراف على علاج المصابين.

لكن الأنباء السعيدة توقفت هنا، وذلك بعدما أعلن وليد ماهر المتحدث باسم منتخب الشباب، ظهور نتيجة المسحة الجديدة والخاصة بمباراة تونس، والتي أظهرت إيجابية عينة لاعبين جديدين من القوام المتواجد في تونس من الأساس، ليعود الوضع كما كان ويصبح العدد الجاهز للقاء هو 14 لاعبا فقط، ما يمنع إقامة المباراة.

صباح يوم الجمعة كشف منتخب مصر سلبية لاعبين في منتخب مصر، وبالتالي إمكانية إقامة اللقاء. لكن المشكلة تكمن في أن المسحة الأخيرة كانت خارج الإطار الرسمي، وبالتالي لا بد من الحصول على موافقة اللجنة الطبية لاعتماد نتيجة المسحة وإقامة اللقاء.

بعد مشاورات كاملة، قرر الاتحاد الإفريقي إلغاء المباراة واعتبار منتخب مصر خاسرا بنتيجة 2-0 أمام تونس.

مساء الجمعة، أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم تقدمه بطلب رسمي إلى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بإعادة المباراة، قبل أن يقرر الاتحاد صباح اليوم السبت إعادة البعثة إلى مصر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق