أندية الدوري المصري – الإسماعيلي.. لتفادي ما حدث عام 1958

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بنهاية موسم 1957-58 هبط الإسماعيلي للمرة الأولى والأخيرة عن الدوري المصري، بقى في الدرجة الثانية ثلاثة مواسم وعاد مجددا بفضل ثنائية رضا وشحتة.

ومنذ ذلك الحين لم يعرف الإسماعيلي طعم الهبوط مجددا بل وأصبح من كبار الكرة المصرية وصار يعُرف ببرازيل الكرة المصرية وكان أول ناد مصري يحقق لقب دوري أبطال إفريقيا بمسماه القديم.

الموسم الماضي ظل الإسماعيلي ينافس على الهبوط طيلة النصف الأول من الدوري حتى جاء إيهاب جلال وانتشل الفريق الذي حقق فوزا وحيدا طيلة الدور الأول لإنهاء الموسم في المركز الثالث عشر.

مركز هو الأسوأ في تاريخ الإسماعيلي منذ هبوطه منذ 53 عاما.

الإسماعيلي خامس أكثر فريق خوضا للمباريات في الدوري عبر تاريخه وثالث أكثر فريق متوج بلقب الدوري بعد الأهلي والزمالك يدخل موسم جديد وعينه على تفادي كارثة الهبوط.

الموسم الماضي

احتل الإسماعيلي قبل قدوم إيهاب جلال المركز الـ17 وقبل الأخير برصيد 11 نقطة.

11 نقطة حصدها الدراويش مع كل من البرازيلي ريكاردو والصربي دراجان يوفيتش، وتخللها مدربون مؤقتون هم: أبو طالب العيسوي ومحمد وهبة وأحمد العجوز وخالد القماش.

وكان طلعت يوسف قد وافق على تدريب الإسماعيلي خلفا لريكاردو لكنه رحل بعد 48 ساعة.

وتولى جلال قيادة الفريق في مارس الماضي وحقق 9 انتصارات وخسر 7 مرات من إجمالي 19 مباراة، وأنهى في المركز الثالث عشر بعدما خُصم منه 3 نقاط في قضية نادي النجوم وإبراهيم حسن.

إيهاب جلال رحل عن تدريب الدارويش في الصيف الجاري وتوجه لبيراميدز بعدما لم يُلب النادي طلباته في الصفقات في سوق الانتقالات الصيفية.

سوق الانتقالات

هبوط الإسماعيلي عام 1958 كان سبب فيه رحيل عددا من نجومه آنذاك لفرق أخرى، والآن الفريق عانى في توفير احتياجاته في سوق الانتقالات الصيفية وانتظر حتى الساعات الأخيرة بل ورحل عنه أبرز من ساهم في بقاءه وسط الكبار الموسم كفخر الدين بن يوسف وحسين السيد ومحمد حسن.

الإسماعيلي ضم في سوق الانتقالات الصيفية في مركز حراسة المرمى كل من أحمد عادل عبد المنعم قادما من الجونة واستعار عمر رضوان قادما من طلائع الجيش.

في الدفاع ضم: عصام صبحى ومحمد دسوقي من مصر المقاصة، الليبى محمد الترهونى من أهلي طرابلس الليبي، وأحمد عيد على سبيل الإعارة من الزمالك.

هجوميا تعاقد الدراويش مع الزامبي جاستن شونجا من كيب تاون سيتي الجنوب إفريقي.

ورحل عن صفوف الفريق حسين السيد وفخر الدين بن يوسف نحو بيراميدز، ونادر رمضان إلى الاتحاد ومحمد مجدي إلى مصر للمقاصة والمخضرم محمد صبحي دون ناد.

حتى صفقة محمود شبانة من الزمالك تعثرت في الساعات الأخيرة من الميركاتو، ولم يستطع الفريق ضم محمد حسن بشكل نهائي من سيراميكا كليوباترا أو استعارته مجددا.

شكري نجيب.. القائد والهداف

عاد شكري نجيب للدراويش بعد سلسلة من الإعارات، عودة جاءت في وقتها وظهر من خلالها نضج قائد الإسماعيلي في موسم حرج.

ساهم شكري الموسم الماضي بـ 12 هدفا في الدوري المصري خلال 32 مباراة بتسجيل 10 أهداف وصناعة 2.

نفس العدد من المساهمات التهديفية قدمه مع بتروجت والمقاولون العرب خلال موسمي 2018-19 و2019-2020 مع الفريقين خلال 37 مباراة.

نجيب البالغ 27 عاما كان سابع أكثر لاعب حسمت أهدافا انتصارات لفريقه في الدوري الموسم الماضي، إذ جمع بتسجيله في 4 مباريات 12 نقطة للدراويش.

12 نقطة تعني أن تعثر الإسماعيلي بدون أهدافه كان يعني الهبوط الحتمي لا محالة.

كما تبادل الأدوار في كل المركز الهجومية المختلفة سواء كمهاجم أو صانع ألعاب أو جناح أيمن وأيسر ومهاجم ثانٍ.

ارتبط في الميركاتو الصيفي اسم شكري نجيب بأكثر من نادٍ لكنه فضل البقاء مع الدراويش لموسم آخر، إذ يتبقى في عقده عاما واحدا.

طلعت يوسف

الموسم الماضي اعتذر طلعت يوسف عن قيادة الفريق بعد 48 ساعة فقط من إعلان توليه المسؤولية.

والموسم الجاري سيبدأ طلعت يوسف مهمة قيادة الدراويش مستعينا بخبراته الكبيرة في الدوري المصري أبرزها مع ناديه الأصلي الاتحاد السكندري، والمصري وطلائع الجيش وبتروجت واتحاد الشرطة.

وكانت آخر مهمة ليوسف في يونيو الماضي هي تدريب أهلي طرابلس الليبي.

ويعاون طلعت في مهمته: محمد صلاح أبو جريشة مدير كرة، ومحمد حمص كمدرب، فيما وخالد عبد الله للجهاز كمدرب للحراس وأحمد عبد اللطيف كمخطط للأحمال.

طلعت يوسف كشف في المؤتمر الصحفي أن "طموحاتي لا سقف لها لكننا في مرحلة بناء فريق جديد. ليس لي طريقة واحدة لكنني سنعتمد على أسلوب يناسب إمكانيات اللاعبين".

كما أشار لسبب رفضه عدم استكمال مهمته والرحيل سريعا الموسم الماضي قائلا: "الفترة الحالية مختلفة عن الفترة السابقة التي أتيت فيها لتدريب النادي، حيث لم أشعر بالراحة، لكن الآن أتعامل مع لاعبين سابقين كبار مثل علي أبو جريشة وعماد سليمان، وهذا وضع أفضل بكثير".

تاريخ طلعت يوسف في الدوري وخاصة في تجربته الأخيرة مع الاتحاد السكندري وجعل الفريق منافسا في النصف الأول من جدول الترتيب مكونا فريقا عنيدا وصل لربع نهائي البطولة العربية مرتين، يجعل الجميع ينتظر منه الكثير مع الإسماعيلي لبدء وقوف الفريق على أقدامه من جديد.

المركز المتوقع

بعدما حل الإسماعيلي وصيفا في موسم 2017-18 تراجع مستوى الفريق بالتدريج من المركز السابع إلى الثاني عشر ثم الثالث عشر.

اسم الإسماعيلي اعتاد بشكل دائم خاصة مع بداية الألفية على المنافسة على الألقاب ثم التواجد في المربع الذهبي، ربما تراجع قليلا لكنه يعرف كيف ينهي قريبا من الكبار في النصف الأول من الجدول.

الآن سيكون على الدراويش مهمة قد تكون صعبة وسط تدعيمات ضخمة للمنافسين بالبقاء في النصف الأول من جدول الترتيب.

وتحقيق مركز أفضل من الثالث عشر الذي تحقق الموسم الماضي سيكون جيدا بكل تأكيد لتفادي الكارثة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق