حوار في الجول - مدافع بايرن السابق: ستسنح بعض الفرص للأهلي وعليه أن يستغلها جيدا

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كيف يرى أساطير بايرن ميونيخ ونجومه السابقين مواجهة الأهلي في نصف نهائي كأس العالم للأندية؟

FilGoal.com حاور نجوم العملاق البافاري السابقين للحديث حول مواجهة الأهلي وبعض النقاط الفنية خلال المباراة.

ضيفنا اليوم هو باتريك أندرسون، مدافع العملاق البافاري السابق وبطل الدوري الألماني مرتين وكأس ألمانيا مرة والسوبر الألماني مرتين ودوري الأبطال مرة، كما فاز بالمركز الثالث مع السويد في كأس العالم 1994 واختير ضمن فريق العام ليويفا عام 2001.

في البداية كيف ترى مواجهة الأهلي وبايرن ميونيخ؟

"بايرن دائما المفضلين، لعبوا كرة رائعة في العام الماضي، هذا العام يعاني الفريق بعض الشيء للحصول على نتائج ويمنح منافسه العديد من الفرص، لحسن الحظ لديه مانويل نوير في المرمى".

"لكن مازال بايرن الأقرب للفوز".

"في هذه البطولة في نصف النهائي، أي شيء قد يحدث، كل الفرق تفوز، تيجيريس فاز ضد بالميراس، أول فريق من أمريكا الوسطى يتأهل إلى نهائي المونديال، لذا هذا أفضل شيء في الكرة، كل شيء وارد".

"كما قلت سابقا، بايرن يكشف نفسه دفاعيا، يمنح منافسه فرصا عديدا، لكنه محظوظ لأنه يحصل على النتائج، المنافس لا يسجل، رأينا ذلك ضد هيرتا برلين يوم الجمعة، انفرادان ضد نوير ولا يتم تسجيلها".

"إن لعب الأهلي بدفاع جيد سيكون له فرصة في المرتدات".

هل شاهدت الأهلي يلعب؟ هل تعتقد أنه يمتلك الفرصة؟

"شاهدت ملخص مباراة الأهلي والدحيل وكانت قوية، لم نشاهد أهدافا عديدة في كل المباريات".

"أنا واثق أن تلك المباراة ستكون متقاربة أيضا، ليس من السهل أن يسافر بايرن بهذا الشكل من برلين ويعاني من مشكلة للسفر والاستعدادات لم تكن الأفضل".

"الفوز بدوري الأبطال في إفريقيا يعني أن لديك فريق يمتلك جودة ومدرب من جنوب إفريقيا، ليس سهلا أن تفوز بدوري الأبطال، لذا الأهلي فريق جيد".

إذا هل تتوقع أن يزعج الأهلي بايرن؟

"أي شيء قد يحدث، الضغط على بايرن ميونيخ، ويعرفون أنهم لم يلعبوا بشكل جيد في المباريات الأخيرة، والدفاع لم يكن جيدا، عليهم أن يقدموا أداء جيدا للفوز الليلة، كذلك غياب جرويتسكا بسبب كورونا سيؤثر ذلك على بايرن".

"الفرص قائمة لكن عليك أن تدافع جيدا وتستغل الفرص وتستغل الكرات الثابتة".

هل يمكن المقارنة بين الأهلي وبايرن ميونيخ أم أن البعض سيرفض لاختلاف القارات؟

"يمكنك المقارنة بين الأهلي وبايرن بالطبع لأنهما فازا بالألقاب ولديهم التاريخ، هذه الأندية حول الفوز والتتويج، إن تذوقت الفوز عليك أن تستمر به".

ما ذكرياتك عن الفوز بدوري الأبطال مع بايرن ميونيخ عام 2001؟

"بالنسبة لي كان أفضل لقب يمكن الفوز به، لأنه في الفرق الكبيرة في أوروبا تشارك في هذه البطولة، والأداء خلال عام واحد ليس سهلا، الطريقة التي فزنا بها بدوري الأبطال كانت صعبة".

"واجهنا مانشستر يونايتد وفزنا أمامه وريال مدريد مرتين، واجهنا فالنسيا في النهائي والذي كان قد خسر النهائي قبل عام من ريال مدريد".

"دوري الأبطال هي أقوى وأفضل بطولة في العالم".

ما الذي حدث بعد رحيلك من بايرن إلى برشلونة لما لم تكرر نفس الأداء؟

"لم يكن لدي أي إصابات قبل بلوغي عام الـ30، ثم في عامي الـ31 انضممت إلى برشلونة وتعرضت لأول إصابة، بكل تأكيد كنت أعاني من الإصابات طيلة وقتي في النادي، أمر محبط لكن كانت لدي الفرصة لزيادة مستواي، لعب التيكي تاكا مع برشلونة والاستحواذ والتدريب كل يوم عليه، نقلني إلى مستوى آخر، وبرشلونة سيظل له مكانة كبيرة في قلبي".

كم كنت قريبا من الوصول لنهائي كأس العالم 1994 مع السويد؟

"لم يكن سهلا أن تقود السويد، لكن كانت لدينا الاستمرارية ومعظم اللاعبين يلعبون في أكبر فريقين في السويد، وهناك لاعبون تألقوا في الأولمبياد".

"كانت لدينا الخبرة، سجلنا وصنعنا الأهداف، واجهنا البرازيل في المجموعات وتعادلنا 1-1، لكن في نصف النهائي كانوا على مستوى آخر للغاية، كانوا الفريق الأفضل، لو كنا حصلنا على خصم أفضل مثل بلغاريا أو إيطاليا لوصلنا إلى النهائي".

"البرازيل كانت تسيطر على المباراة وتهدر الفرص شعرنا أن بإمكاننا فعل شيء في الشوط الثاني، لكن قائدنا يوناس تيرن طرد في الشوط الثاني، انتهت المباراة بعد ذلك، أشعر بسعادة لصديقي القديم باولو سيرجيو الذي فاز بالبطولة بعد ذلك".

ما أفضل هدف سجلته؟ هل يكون هدفك ضد هامبورج في اللحظة الأخيرة عام 2001 لتفوز بالدوري؟

"كان ذلك الهدف منذ 20 عاما، كانت آخر لعبة في المباراة وكان يجب أن نسجلها، وكان أهم شيء لنا أن نفوز باللقب، وكان علينا السفر بعد ذلك إلى ميلان لنهائي دوري الأبطال، كان مهما جدا".

"كانت لحظة لا يمكن مقارنتها بأي شيء".

"لكن لدي قصة سجلت هدفا واحدا مع برشلونة ضد فناربخشة في دوري الأبطال، تقدمنا وأظلم الملعب ولم نتمكن من رؤية أي شيء وذهبنا لغرفة الملابس، كنت أشعر أنني لست محظوظا، كنت قلقا لأنني سجلت هدفا للتو، وقد لا يحتسبون تلك النتيجة أو المباراة، لكن عادت الكهرباء وفزنا 3-0".

ما أفضل مباراة لك كلاعب؟

"أفضل مباراة لي كلاعب، واحدة من مباريات ربع النهائي ضد مانشستر يونايتد في أولد ترافورد، إن كنت ساختار مباراة واحدة".

View this post on Instagram

أخبار ذات صلة

0 تعليق