شوقي غريب: مصطفى محمد من نوعية اللاعبين الذي يعرفون طريقهم.. ورمضان لا غنى عنه

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أوضح شوقي غريب المدير الفني لمنتخب مصر الأولمبي سعادته لوجود أكثر من عنصر يشارك باستمرارية في الدوري المصري.

كما تحدث عن احتراف مصطفى محمد، وشدد على أهمية رمضان صبحي في المنتخب الأولمبي.

وقال غريب: "لأول مرة نجد في الدوري المصري 3 حراس من المنتخب الأولمبي يشاركون باستمرار في المسابقة، مثل محمود جاد وعمر رضوان ومحمد صبحي وهو ما يجعل الاختيار صعبا وهناك لاعبين صاعدين أخرين".

وأضاف عبر قناة أون تايم سبورتس 2 "في كل معكسر نضم لاعبين جدد، في المعسكر الماضي أشركنا أكثر من عنصر جديد، فادي فريد وكريم الطيب وكريم فؤاد أمام البرازيل وكوريا الجنوبية ولم يتواجدوا من قبل".

وأردف "إبراهيم عادل لاعب بيراميدز يشارك باستمرار، والعربي بدر مع الجونة وأسامة فيصل وحسام أشرف مع الزمالك، ما أقصده أن لدينا لاعبين يشاركون بصفة أساسية، نحاول أن نضم لاعبين جدد عندما يضم حسام البدري لاعبين من المنتخب الأولمبي".

وأكمل "لا يوجد اتفاقات على خوض مباريات ودية استعدادا للأولمبياد، وهناك بعض الدول التي تغلق إمكانية السفر لها وهو ما يصعب إمكانية خوض الوديات وما يعيق الاتفاق مع المنتخبات".

وتابع "خضنا عدة مباريات أمام المنتخبات المتأهلة للأولمبياد ولم نخض أي مباراة ضد منتخبات أوروبا التي تأهلت، نحاول أن نخوض المباريات في مصر، وليس لدينا سوى معسكرين حتى موعد الأولمبياد".

وتطرق للحديث عن مصطفى محمد "لديه رغبة الاحتراف ومن نوعية اللاعبين الذي يعرفون طريقهم، احترف في جالاتا سراي أكبر الأندية التركية ومع فاتح تريم أفضل المدربين الموجودين في تركيا".

وأوضح "يسجل باستمرار والنظرة لمصطفى ستصبح أكبر وأشمل وستكون فرصة الانتقال لمحطة أخرى، ولا ننسى أن محمد صلاح بدأ مع بازل السويسري".

مصطفى محمد سجل 3 أهداف في أول 3 مباريات له مع فريقه منذ انتقاله على سبيل الإعارة من الزمالك في سوق الانتقالات الشتوية.

وواصل عن رمضان صبحي "لا زال قائد المنتخب الأولمبي ولا غنى عنه، ولم يتحدث معي عن انتقاله لبيراميدز نهائيا واحترم قراره وله حريته".

وأتم "رمضان لاعب منتخب مصر في كأس العالم ولعب نهائي كأس أمم إفريقيا وقاد المنتخب الأولمبي للأولمبياد، نقدم لمصر مجموعة لاعبين رائعين، ونريد تقديم جيل يعيد الكرة المصرية لمكانتها الطبيعية".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق