لمسة واحدة تكفي.. ألابا يفك شفرة ألميريا وينصر ريال مدريد بصعوبة

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فاز ريال مدريد على مضيفه ألميريا بهدفين مقابل هدف واحد في ملعب باور هورس، بالجولة الأولى للدوري الإسباني.

ألميريا تقدّم في بداية اللقاء بواسطة البلجيكي لارجي رامازاني.

لكن ريال مدريد قلب النتيجة في الشوط الثاني بهدفي لوكاس فاسكيز وديفيد ألابا.

ليبدأ ريال مدريد حملة الدفاع عن لقبه بالتغلب على ألميريا بطل الدرجة الثانية.

وتعد تلك المرة الثانية فقط عبر تاريخ الدوري الإسباني التي يُفتَتح بها الموسم بمباراة بين بطل القسم الأول وبطل القسم الثاني، بعد مباراة ريال مدريد وريال مورسيا في 1986.

وسجل ألميريا ظهوره الأول في الدوري الممتاز منذ 2015، ويعود بإدارة سعودية لـ تركي آل الشيخ.

وعرفت المباراة تألقًا غير عادي لـ فيرناندو مارتينيز حارس مرمى ألميريا، لكنه لم يكن كافيًا لفوز فريقه.

تغييرات بالجملة

أجرى كارلو أنشيلوتي المدير الفني لـ ريال مدريد 5 تعديلات على تشكيلته التي دفع بها في مواجهة أينتراخت فرانكفورت بكأس السوبر الأوروبي قبل أيام.

وشارك لوكاس فاسكيز وناتشو فيرنانديز وأنطونيو روديجير في خط الدفاع بدلًا من داني كارباخال وإيدير ميليتاو وديفيد ألابا.

كما دفع المدرب الإيطالي بـ أورليان تشواميني وإدواردو كامافينجا في وسط الملعب بدلا من كاسيميرو ولوكا مودريتش.

وغاب رودريجو عن القائمة، وتواجد ماركو أسينسيو على مقاعد البدلاء حاله حال إدين هازارد.

في المقابل اعتمد روبي المدير الفني لـ ألميريا على طريقة 3-5-2 وعوّل على الثنائي الهجومي الناري رامازاني وعمر صادق.

وخاض صادق مباراة قد تكون الأخيرة له مع الفريق، فيما تحوم الشكوك حول مستقبل البلجيكي رامازاني أيضًا.

وغاب عن ألميريا الحارس فيرناندو باتشيكو والمهاجم ليو بابتيستاو لأن النادي لم يستطع تسجيلهما قبل المباراة.

ممر شرفي

حصل ريال مدريد على ممر شرفي من ألميريا قبل المباراة، بعد تتويجه بكأس السوبر الأوروبي قبل أيام.

بداية نارية

بعد 5 دقائق و50 ثانية فقط من انطلاق المباراة، وجد ريال مدريد نفسه متأخرًا في النتيجة.

البلجيكي ذو الأصول البوروندية رازافاني انطلق في ظهر دفاع ريال مدريد وسدد ببراعة في شباك تيبو كورتوا مفتتحًا التسجيل لـ ألميريا.

ليكون ذلك هو ثاني أسرع هدف يهز شباك ريال مدريد في أولى مباريات الدوري الإسباني بعد هدف سيرخيو أجويرو لـ أتليتكو مدريد بعد 55 ثانية في 2007.

وصار رازافاني ثاني لاعب بلجيكي على مر تاريخ الليجا يهز شباك ريال مدريد بعد 3 أشهر فقط من سابقة يانيك فيريرا كاراسكو.

كما تعد تلك المرة الثانية في تاريخ الدوري الإسباني التي يسجل فيها لاعب بلجيكي في شباك حارس مرمى بلجيكي بعد هدف رولاند لاماه لاعب أوساسونا في شباك كورتوا نفسه عام 2012.

إعصار مدريدي

ريال مدريد رد بهجمات قوية وشرسة، بدأها فيدي فالفيردي في الدقيقة الثامنة بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء تصدى لها فيرناندو مارتينيز.

حامل اللقب لم يتوقف، فانطلق فينيسيوس في الدقيقة التاسعة وأرسل عرضية أرضية قابلها كريم بنزيمة بتسديدة مرت أعلى العارضة بغرابة.

الدور جاء على الوافد الجديد روديجير الذي سدد بقوة في الدقيقة 11، لكن الدفاع تصدى ببسالة.

ألميريا حاول الرد، فانطلق صادق في الدقيقة 13 وأطلق تسديدة صاروخية مرت أعلى العارضة بقليل.

ليرد ريال مدريد بتسديدة صاروخية جديدة من فالفيردي تصدى لها فيرناندو مارتينيز في الدقيقة 16.

مارتينيز نجم الشوط الأول أبعد فرصة خطيرة لـ فينيسيوس في الدقيقة 37.

ولم يكتف مارتينيز بما مضى من تألق، فتصدى لرأسية روديجير الصاروخية في الدقيقة 40.

لينهي ريال مدريد الشوط الأول بـ 17 تسديدة، دون أي هدف في شباك الخصم.

الاستعانة بالمنقذ

مع بداية الشوط الثاني، استنجد أنشيلوتي بـ مودريتش وأقحمه بدلًا من كامافينجا الذي كان يمتلك بطاقة صفراء في رصيده.

ولم يختلف توجه ريال مدريد كثيرًا، فسدد كروس بعد 45 ثانية من انطلاق الحصة الثانية، لكن فيرنانديز مارتينيز واصل التألق.

ألميريا حاول المباغتة بواسطة لاعب الوسط البرتغالي سامو كوستا في الدقيقة 50 لكنها جاورت القائم بقليل.

خطورة أصحاب الأرض تواصلت عندما انطلق عمر صادق في هجمة عنترية تجاوز فيها عدة لاعبين بالدقيقة 53، لكن كورتوا تصدى لتسديدته.

في المقابل لم يتوقف مارتينيز عن التألق، وأبعد تسديدة جديدة أمام بنزيمة في الدقيقة 55.

أنشيلوتي تحرك مجددًا وسحب تشواميني وعوّضه بـ هازارد في الدقيقة 58.

العودة

التعادل لم يتأخر، ورغم تصديات فيرناندو مارتينيز أمام فينيسيوس وبنزيمة، لكن متابعة لوكاس فاسكيز كانت كافية في الدقيقة 61 لإدراك التعادل.

الهدف كان فأله حسن، فكلما سجّل لوكاس فاسكيز، لا يخسر ريال مدريد، بواقع 24 فوزًا سابقًا و4 تعادلات.

التغيير الثالث كان مثيرًا، لأنه سُجل بواسطة ألابا في الدقيقة 75 بعد ثوانٍ قلائل من تعويضه ميندي.

الظهير النمساوي دخل لتنفيذ ركلة حرة مباشرة دون أن يكون قد لمس الكرة، ونجح في تسجيلها بالفعل.

ليرفع ألابا رصيده إلى هدفين في مباراتين مع ريال مدريد هذا الموسم.

وتعد تلك الركلة الحرة المباشرة الأولى التي يسجلها ريال مدريد منذ هدف ألابا نفسه في شيريف تيراسبول بشهر نوفمبر 2021.

أنشيلوتي تراجع بعدها للدفاع، فسحب كروس وفينيسيوس وعوضهما بـ كاسيميرو وداني سيبايوس في الدقيقة 83.

فيما كانت آخر تصديات فيرناندو مارتينيز في الدقيقة 88 أمام بنزيمة.

تألق لافت للحارس الإسباني الذي لم يكن ليشارك لولا عدم قيد باتشيكو، لكن جائزة ملك المباراة آلت في النهاية لقاهره ألابا.

اقرأ أيضا:

أخبار ذات صلة

0 تعليق