"أريد أن تستعد الأجيال القادمة مثلي لمحاربة العنصريين".. رسالة مؤثرة من فينيسيوس جونيور

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وجه فينيسيوس جونيور رسالة مؤثرة بعد الحملة العنصرية التي تعرض لها بعد تصريحات بيدرو برافو رئيس رابطة وكلاء اللاعبين الإسبانيين وكوكي قائد أتليتكو مدريد الإسباني.

ويستعد ريال مدريد لمواجهة أتليتكو مدريد في الدربي يوم الأحد المقبل لحساب الجولة السادسة من الدوري الإسباني.

وقال فينيسيوس عبر حسابه على "إنستجرام":

"ما دام لون البشرة أهم من إشراق العيون، ستكون هناك حرب". لدي هذه العبارة موشومة على جسدي. لدي هذا الفكر بشكل دائم في رأسي. هذا هو الموقف والفلسفة اللذين أحاول تطبيقهما في حياتي.

يقولون إن السعادة تزعج. سعادة البرازيلي الأسود المنتصر في أوروبا تزعجك أكثر من ذلك بكثير.

لكن رغبتي في الفوز، وابتسامتي والتألق في عيني أكبر بكثير من ذلك. لا يمكنك حتى تخيل ذلك.

كنت ضحية كره الأجانب والعنصرية في بيان واحد. لكن لم يبدأ أي من ذلك بالأمس.

منذ أسابيع بدأوا في تجريم رقصاتي. الرقصات التي ليست لي. إنهم ينتمون إلى رونالدينيو، ونيمار، ولوكاس باكيتا، وأنطوان جريزمان، وجواو فيليكس، وماتيوس كونيا... إنهم ينتمون إلى فنانين برازيليين من الفانك والسامبا، ومغني ريجايتون، وأمريكيين سود.

إنها رقصات للاحتفال بالتنوع الثقافي في العالم. اقبله واحترمه. لن أتوقف.

لقد جئت من بلد حيث الفقر منتشر للغاية، حيث لا يستطيع الناس الوصول إلى التعليم... وفي كثير من الحالات، لا يوجد طعام على الطاولة!

أنا لا أرد علانية عادة على الانتقادات. يهاجمونني وأنا لا أتكلم. إنهم يمتدحونني ولا أتحدث أيضا. أنا أعمل! أنا أعمل كثيرا.

داخل وخارج الميدان. طورت تطبيق للمساعدة في تعليم الأطفال في المدارس الحكومية دون مساعدة مالية من أي شخص. أساهم بإنشاء مدرسة باسمي. سأفعل الكثير من أجل التعليم. أريد أن تكون الأجيال القادمة مستعدة، مثلي، لمحاربة العنصريين وكره الأجانب.

أحاول دائما أن أكون محترفا ومواطنا مثاليا. لكن هذا لا يجوز أن تضغط عليه، هنا حيث لا يتواجد على الإنترنت، ولا يحفز الجبناء على التحدث بقوة عن أشخاص لا يعرفونهم حتى.

ينتهي النص دائما باعتذار و "لقد أسيء فهمي". لكني أكررها لك يا عنصري: لن أتوقف عن الرقص. سواء في سامبادورم أو في البرنابيو أو في أي مكان.

بحب وابتسامات من شخص سعيد جدا.

View this post on Instagram

ماذا حدث؟

أثارت تصريحات بيدرو برافو رئيس رابطة وكلاء اللاعبين الإسبانيين عن فينيسيوس جونيور نجم ريال مدريد، حالة من الغضب والدعم للاعب البرازيلي.

البداية أتت من تصريحات كوكي نجم أتلتيكو مدريد قبل لقاء الفريقين في دربي العاصمة الإسبانية، الذي تحدث عن إمكانية حدوث مشكلة إذا سجل واحتفل بطريقته الراقصة.

برافو التقط الخيط بصورة أكثر حدة، حيث قال مخاطبا فينيسيوس: "عليك أن تحترم الخصم. إذا أردت الرقص فاذهب إلى صالة السامبا في البرازيل. في إسبانيا يجب أن تحترم المنافسين وأن تتوقف عن التصرف كقرد".

ربما كان برافو يقصد الرقص بوصف "القرد"، ولكن هذا الأمر لا يشكل فارقا الآن، فذلك الوصف سيئ السمعة لطالما استخدمه العنصريون لوصف اللاعبين من أصحاب البشرة السمراء، وبالتالي لم يعد الرقص محور هذا الخلاف.

الرصاصة الأولى أطلقها برونو جيماريش لاعب نيوكاسل يونايتد قائلا: "هذا الأبله يجب أن يغادر المكان معتقلا. لا أعذار. إذا كان هذا ما يقوله على الهواء، تخيل ما يقوله خارجه. لا يمكن تصور الأمر إن لم يتم القبض عليه".

انضم نيمار نجم باريس سان جيرمان سريعا إلى المسألة قائلا: "ارقص يا فيني جونيور. راوغ وارقص وكن نفسك، سعيدا بطريقتك. مع الهدف القادم سنرقص".

أما بيليه أسطورة الكرة البرازيلية، فكتب عبر تويتر: "الكرة هي السعادة. إنها رقصة وحفل حقيقي. على الرغم من أن العنصرية لا تزال موجودة، إلا أننا لن نسمح لها بوقفنا عن الابتسام. سنواصل القتال ضد العنصرية بهذه الطريقة: نقاتل لأجل حقنا في أن نكون سعداء".

أيضا قال إيدر ميليتاو مدافع ريال مدريد ومنتخب البرازيل: "أخي فينيسيوس، الاحتفال بالأهداف هو حقك، ولن ينزع تعليق عنصري ذلك عنك. اعتمد عليّ. المزيد من الانتصارات قادمة في كرة القدم وخارجها، ودائما أقصى الاحترام لكل فرد منا".

وأخيرا كتب الاتحاد البرازيلي لكرة القدم عبر تويتر: "سيكون هناك رقص ومراوغات، ولكن فوق كل ذلك، الاحترام. ليلة الخميس (15 سبتمبر) تعرض لاعبنا فينيسيوس جونيور لتصريحات عنصرية. يظهر الاتحاد البرازيلي تضامنه ودعمه".

أصدر ريال مدريد بيانا أعلن من خلاله اتخاذ الإجراءات القانونية ضد بيدرو برافو رئيس رابطة وكلاء اللاعبين الإسبانيين على خلفية تصريحاته عن فينيسيوس جونيور نجم الفريق. ()

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق