دوري الأمم الأوروبية – مودريتش الخارق يقود كرواتيا للنهائيات.. وهزيمة محرجة لـ فرنسا

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وصعدت كرواتيا على حساب الدنمارك التي لم يكن فوزها على فرنسا بهدفين دون رد في ملعب باركن كافيًا لتأهلها.

بينما هبط منتخب النمسا إلى المستوى الثاني بعد احتلاله المركز الرابع في المجموعة.

كرواتيا تقدّمت بعد مرور 6 دقائق فقط بهدف جميل للأسطورة لوكا مودريتش.

ورفع نجم ريال مدريد رصيده إلى 23 هدفًا دوليًا في مسيرته، بعد أن سجل هدفه الأول مع كرواتيا في شباك إيطاليا بشهر أغسطس 2006.

وصار مودريتش أكبر لاعب يسجل هدفًا في تاريخ منتخب كرواتيا بعمر 37 عامًا و16 يومًا، ليحطم رقم نيكو كوفاتش المدير الفني الحالي لـ فولفسبورج الذي سجل بعمر 36 عامًا و327 يومًا.

الرد جاء سريعًا، فسجل كريستوف باومجارتنر لاعب هوفنهايم هدف التعادل لـ النمسا في الدقيقة التاسعة بعد تمريرة مارسيل سابيتسر.

وتلقى زلاتكو داليتش المدير الفني لـ كرواتيا نبأ سيئًا في الدقيقة 18 بإصابة مارسيلو بروزوفيتش، ليعوضه بالموهوب الشاب لوفرو ماير.

في الشوط الثاني عاد داليتش للاستعانة بدكة بدلائه وأقحم ماركو ليفايا بدلا من أنتي بوديمير في خط الهجوم بالدقيقة 62.

واحتاج ليفايا إلى 7 دقائق فقط ليعيد كرواتيا إلى التقدُم بضربة رأسية بعد عرضية رائعة من إيفان بيريسيتش في الدقيقة 69.

ليرفع مهاجم هايدوك سبليت رصيده إلى 3 أهداف دولية، والأول منذ أغسطس 2021.

ولم يمر طويلًا وصنع ماير البديل الثاني هدف كرواتيا الثالث لـ ديان لوفرين الذي قتل المجموعة عمليًا.

ورفع لوفرين رصيده إلى 5 أهداف دولية، وسجل لأول مرة مع منتخب بلاده منذ أن هز شباك فرنسا في سبتمبر 2020.

وبالتالي رفعت كرواتيا رصيدها إلى 13 نقطة في الصدارة، لتصل إلى الدور النهائي.

بينما تجمّد رصيد النمسا عند 4 نقاط في المركز الرابع -الأخير- وبالتالي هبط إلى المستوى الثاني.

وفي مباراة أخرى، نجت فرنسا من الهبوط رغم هزيمتها المحرجة أمام الدنمارك بهدفين دون رد.

كاسبر دولبرج مهاجم إشبيلية تقدّم لـ الدنمارك بعد مرور 34 دقيقة.

قبل أن يضاعف أندرياس سكوف أولسين لاعب كلوب بروج النتيجة للاسكندنافيين في الدقيقة 39.

ليكون الهدفين هما الأبكر في شباك فرنسا منذ مباراة جنوب إفريقيا في كأس العالم 2010 عندما تأخرت فرنسا بهدفين دون رد بعد مرور 37 دقيقة وقتها.

وأجرى ديديه ديشامب المدير الفني لمنتخب فرنسا تغييرين بين الشوطين، بإخراج ويليام ساليبا وإدواردو كامافينجا، وإقحام جوناثان كلاوز ويوسف فوفانا.

ولم تستطع فرنسا العودة في الشوط الثاني، وكانت مهددة بالهبوط حال تفوق النمسا على كرواتيا، لكن رفاق مودريتش قدّموا خدمة لأنفسهم وللديوك.

وارتدى أنطوان جريزمان لاعب أتليتكو مدريد شارة قيادة فرنسا لأول مرة في مسيرته، لكنه فقد في المقابل رقمه الخارق.

جريزمان خسر بقميص فرنسا لأول مرة منذ 13 يونيو 2017 ضد إنجلترا، وبالتالي تتوقف 67 مباراة متتالية للاعب برشلونة السابق دون هزيمة مع الديوك.

وتجمّد رصيد فرنسا عند 5 نقاط في المركز الثالث بفوز وتعادلين و3 هزائم.

فيما رفعت الدنمارك رصيدها إلى 12 نقطة في المركز الثاني، وعجزت عن الصعود إلى الدور النهائي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق