مدرب فالنسيا: دياكابي طالبنا باستكمال المباراة.. خشينا التعرض لعقوبة

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف خابي جراسيا المدير الفني لـ فالنسيا عن كواليس الأزمة التي اشتعلت خلال في الجولة 29 من الدوري الإسباني.

فريق فالنسيا انسحب من اللقاء بعد نصف ساعة على خلفية مزاعم بتعرض لاعبه مختار دياكابي لإهانة عنصرية من خوان كالا مدافع قادش، قبل أن يعودوا لاستكمال اللعب بعد 25 دقيقة تقريبا.

وصرّح جراسيا بعد اللقاء الذي خسره الخفافيش بهدفين مقابل هدف واحد: "الواقعة حدثت في الشوط الأول، رأينا دياكامبي متأثرا للغاية بسبب شيء ما حدث، عرفنا أنه تعرض لإهانة شديدة وقد كان متوترا، وأطلعنا الحكم على اعتراضنا عما حدث وتركنا الملعب. في غرفة خلع الملابس أخبرونا أنه في حال عدم عودتنا للملعب سنتعرض لعقوبة".

وأضاف: "في تلك اللحظة تواصلنا مع دياكابي حتى نعرف شعوره، وقد أخبرنا أنه غير قادر على اللعب لكنه سيتفهّم استكمالنا للقاء، وبالفعل عدنا للملعب بغرض تحقيق الانتصار وفي داخلنا دافع إضافي لذلك. الحكم ومساعداه لم يسمعوا أي شيء، وبالتالي لم يكن هناك خيار غير استكمال اللقاء، نتأسف لهذا النوع من التصرفات وندين العنصرية".

وتابع: "لم أتحدث مع ألفارو سيرفيرا (مدرب قادش) تماما، ما حولت قوله للحكم إنه أشهر بطاقة صفراء في لاعب متوتر دون أن يعرف ما حدث، بعدها أخبرني أنه لن يتم معاقبته، ثم أخبرني أنه لا يستطيع إزالة البطاقة الصفراء. لكن كل ذلك هامشي، الأهم هو أساس ما حدث".

وأكمل: "أخبرونا أننا سنتعرض لعقوبة، لا أعرف حدتها تحديدا، في تلك اللحظة كان هناك الكثير من اللغط والقيل والقال داخل غرفة خلع الملابس، لم نعرف أي رأي هو أصح، حاولنا التحدث مع دياكابي وقد أخبرنا أنه متفهّم تماما، لكنه غير قادر على مواصلة اللعب، دعمناه واحترمنا وضعه. لكن لم يكن هناك أمر مؤكد بشأن العقوبة، الحكم لم يعرف ما قد يحدث".

وأوضح: "تحدثت مع الحكم الرابع عن عودة كالا في ظل خروج دياكابي، لقد حاونا حماية الضحية حتى لا يتعرض لمزيد من الضرر وبالتالي ظل في المدرجات، بينما الطرف الذي تسبب في الأزمة واصل التواجد في الملعب".

وشدد: "لا أريد تكرار الكلمات التي قيلت لـ دياكابي، إنها إهانة عنصرية. لقد درّبت قادش في السابق لمدة موسمين، وأقول إن ما حدث اليوم هو وصمة، آمل ألا يتكرر ذلك".

وأتم: "أكثر ما يكن يهمني في تلك اللحظة كان حالة لاعبنا، لو طلب منا عدم اللعب لما خرجنا إلى الملعب. لكن عندما طلب منا المواصلة، توجب علينا استكمال المباراة، لقد قمنا بحماية لاعبنا وأبقينا قميصه على مقاعد البدلاء حتى نهديه الهدف الثاني لكننا لم نستطع التسجيل".

ماذا حدث

بعد مرور نصف ساعة، عندما زعم مختار دياكابي لاعب فالنسيا تعرضه لإهانة عنصرية من خوان كالا مدافع قادش.

اللاعب الفرنسي ذو الأصول السنغالية انخرط في مشادة مع كالا ثم غادر الملعب متأثرا، وتبعه زملاؤه في انسحاب كامل لفريق فالنسيا.

المباراة توقفت بسبب الأزمة لمدة قاربت النصف ساعة، في وقتٍ نفى فيه كالا تفوّهه بإهانة عنصرية لنظيره دياكابي.

لاحقا عاد لاعبو فالنسيا للملعب لكن دون دياكابي الذي تم استبداله بـ هوجو جيامون.

مع بداية الشوط الثاني لم يعد كالا بدوره إلى الملعب وتم استبداله بـ ماورو.

وللمصادفة فالمدافع ماورو نفسه هو من سيخطف هدف الانتصار في الدقيقة 88 بضربة رأسية بعد عرضية البديل الآخر إيفان أليخو.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق