إشبيلية يسيل لُعاب برشلونة وريال مدريد ويفتح الجحيم على أتليتكو

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أشعل إشبيلية الصراع على لقب الدوري الإسباني، بانتصاره على ضيفه أتليتكو مدريد بهدف وحيد في ملعب رامون سانشيز بيزخوان، بالجولة 29 من الدوري الإسباني.

وسجّل ماركوس أكونيا هدف اللقاء الوحيد بضربة رأسية في آخر 20 دقيقة.

ليرفع إشبيلية رصيده إلى 58 نقطة في المركز الرابع، بفارق 12 نقطة كاملة عن مطارده وجاره ريال بيتيس الخامس.

فيما تجمّد رصيد أتليتكو مدريد عند 66 في المركز الأول، بفارق 3 نقاط عن ريال مدريد صاحب المركز الثاني.

وسيكون برشلونة على موعد مع خطف المركز الثاني وتقليص الفارق مع أتليتكو مدريد إلى نقطة واحدة حال انتصاره على بلد الوليد في ختام الجولة غدا الإثنين.

يأتي ذلك قبل أسبوع واحد من مواجهة مرتقبة بين ريال مدريد وبرشلونة في الجولة المقبلة للدوري الإسباني.

من جانبه، اقترب إشبيلية أكثر من حسم مقعد التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

ولم يفز أتليتكو مدريد إلا 4 مرات في آخر 10 جولات بالدوري الإسباني، وتعادل 4 وخسر مرتين.

غياب فيليكس

أتليتكو مدريد دخل اللقاء دون نجمه البرتغالي جواو فيليكس الموقوف لتراكم البطاقات الصفراء.

رغم ذلك اكتفى دييجو بابلو سيميوني بالدفع بـ لويس سواريز كمهاجم وحيد وأبقى على آنخل مارتين كوريا في الدكة.

في المقابل دفع جولين لوبيتيجي بمهاجمه الهولندي لوك دي يونج على حساب هدافه المغربي يوسف النصيري في الخط الأمامي لـ إشبيلية.

الحائط أوبلاك

المباراة بدأت نارية ومشتعلة وافتتحها إشبيلية بهجمات شرسة على مرمى أتليتكو مدريد، كنت نتيجتها الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 8 بعد عرقلة ساؤول نييجيز لـ إيفان راكيتيتش.

الأرجنتيني المتخصص لوكاس أوكامبوس انبرى للتسديد، لكنه أهدر فرصة التقدم أمام تألق يان أوبلاك الذي تصدى.

ليكون أوبلاك قد تصدى لثاني ركلة جزاء على التوالي بعد أن أوقف ركلة خوسيلو في اللحظات الأخيرة من مباراة ديبورتيفو ألافيس بالجولة الماضية.

أوبلاك تصدى عموما لعاشر ركلة جزاء كحارس لـ أتليتكو مدريد من أصل 51 سُدِدَت عليه، باحتساب الركلات الترجيحية.

هذا الإهدار المبكر لم يثبط عزيمة إشبيلية الهجومية، بل استمر الفريق الأندلسي في شن حملاته الشرسة على الضيوف العاصميين.

أوكامبوس كاد أن يسجل بنفسه في الدقيقة 16 لكن كرته الرأسية مرت بجوار القائم.

بعدها ضرب دي يونج رأسية أخرى اصطدمت بجسد فيليبي مدافع أتليتكو بغربة.

اكتساح إشبيلية وصل إلى سيطرة على الكرة بلغت 80% في أول 20 دقيقة، ليتحرك سيميوني سريعا ويطالب كورّيا بالإحماء.

بحلول الدقيقة 34 دخل كورّيا بالفعل بدلا من الظهير رينان لودي بحثا عن مزيد من الحضور الهجومي.

أكونيا يعاقب سواريز

في الشوط الثاني دخل لويس سواريز في مشاحنة مع أكونيا ظهير إشبيلية، تحصل على إثرها اللاعبان على بطاقة صفراء في الدقيقة 56.

وبالتالي سيغيب سواريز عن مباراة الروخيبلانكوس أمام ريال بيتيس في الجولة المقبلة.

أكونيا قرر معاقبة سواريز باستخدام كرة القدم، فسجل الهدف الأول بضربة رأسية صاروخية بالدقيقة 70 بعد عرضية بطولية من القائد خيسوس نافاس الذي أصاب ذراعه من أجل إرسال التمريرة الحاسمة.

ليسجل الأرجنتيني أكونيا أول هدف له في 29 مباراة خاضها بقميص إشبيلية.

كما رفع نافاس رصيده إلى 6 تمريرات حاسمة في الدوري الإسباني هذا الموسم، و82 إجمالا منذ بداية مسيرته في المسابقة الإسبانية.

سيميوني حاول تعديل الوضع واستعادة السيطرة على خط الوسط، فأدخل هيكتور هيريرا وجيوفري كوندوجبيا بدلا من ماريو هيرموسو وتوماس ليمار.

التعادل كاد أن يأتي بالفعل في الدقيقة الأخيرة عندما مرر سواريز نحو كورّيا الذي سدد بقوة من مسافة قريبة للمرمى، لكن المغربي ياسين بونو قام بتصدٍ بطولي وحافظ على تقدم الأندلسيين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق