فالنسيا يتعجب من تصريحات لاعب قادش بشأن واقعة العنصرية ضد دياكابي

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تعجب نادي فالنسيا من تصريحات خوان كالا لاعب قادش بشأن واقعة العنصرية ضد مختار دياكابي لاعب فالنسيا.

، مباراة شهدت انسحاب أفراد فالنسيا لمدة نصف ساعة تقريبا كرد فعل على الواقعة.

في البداية ظهر كالا في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء للدفاع عن نفسه وقال "لم أصفه بالزنجي اللعين".

وأضاف "سأتقدم بشكوى ضد دياكابي لاتهامه لي بدون دليل".

من جهته، رد الخفافيش في بيان: "يشعر نادي فالنسيا بحزن عميق إزاء التصريحات التي أدلى بها خوان كالا لاعب قادش يوم الثلاثاء، والتي جاءت بعد 48 ساعة من الواقعة".

وأضاف البيان "نفى كالا إهانة مختار دياكابي بألفاظ عنصرية، ليضيع على نفسه فرصة كبيرة لتقبل خطأه والاعتذار للاعب المتضرر. وبدلاً من القيام بذلك، هاجم مختار وبعض لاعبي فالنسيا".

وتابع البيان "يرغب نادي فالنسيا في التأكيد على أننا نؤمن بلاعبنا وندعمه بالكامل، وسيظل النادي والرئيس أنيل مورثي ودياكابي نفسه مقتنعين بالقتال في هذه القضية حتى النهاية بعد التهديدات التي أطلقها كالا في مؤتمره الصحفي يوم الثلاثاء 6 أبريل".

وأتم البيان "لن يتوقف نادي فالنسيا عن النضال في المعركة ضد العنصرية بكرة القدم".

ماذا حدث

المباراة شهدت واقعة جدلية مؤسفةبعد مرور نصف ساعة، عندما زعم مختار دياكابي لاعب فالنسيا تعرضه لإهانة عنصرية من خوان كالا مدافع قادش.

اللاعب الفرنسي ذو الأصول السنغالية انخرط في مشادة مع كالا ثم غادر الملعب متأثرا، وتبعه زملاؤه في انسحاب كامل لفريق فالنسيا.

المباراة توقفت بسبب الأزمة لمدة قاربت النصف ساعة، في وقتٍ نفى فيه كالا تفوّهه بإهانة عنصرية لنظيره دياكابي.

لاحقا عاد لاعبو فالنسيا للملعب لكن دون دياكابي الذي تم استبداله بـ هوجو جيامون.

مع بداية الشوط الثاني لم يعد كالا بدوره إلى الملعب وتم استبداله بـ ماورو.

وللمصادفة فالمدافع ماورو نفسه هو من سيخطف هدف الانتصار في الدقيقة 88 بضربة رأسية بعد عرضية البديل الآخر إيفان أليخو.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق