فكرة استغرقت 31 عاما للتنفيذ.. كيف بدأت بطولة الأمم الأوروبية وما قصة الهدف الذهبي والفضي

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

احتاجات هذه الفكرة البسيطة 31 عاما للتنفيذ لكنها أنتجت لنا واحدة من أقوى البطولات في العالم: بطولة كأس الأمم الأوروبية.

البطولة التي ستنظم بعد أيام بين عدة دول أوروبية لأول مرة بدلا من إسناد تنظيمها لدولة واحدة ستنطلق في نسختها رقم 16. وهو رقم كان ليزيد إذا تم تنفيذ الفكرة بشكل مبكر.

فكيف جاءت قصة إنشاء بطولة كأس الأمم الأوروبية؟

في عام 1927 اقترح هنري ديلوناي الحكم السابق والسكرتير العام للاتحاد الفرنسي لكرة القدم إقامة بطولة تجمع بين المنتخبات الأوروبية.

بذلك التوقيت لم يكن هناك بطولة مُجمعة للمنتخبات إلا كوبا أمريكا التي بدأت عام 1916.

لكن فكرة ديلوناي لم يتم الأخذ بها في ذلك التوقيت.

وبعد إنشاء الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عام 1954 وتعيين ديلوناي في منصب الأمين العام له؛ عاد واقترح الفكرة من جديد لكنها لم تلق أي قبول أيضا.

إلا أن بعد وفاة ديلوناي عام 1955، قرر ابنه بيير، والذي شغل منصب الأمين العام للاتحاد الأوروبي خلفا لوالده البدء في تنفيذ الفكرة.

التنفيذ

بدأت تصفيات البطولة الأولى في عام 1958، على أن تُلعب البطولة عام 1960 في فرنسا، مهد الفكرة.

لكن منتخب ألمانيا الغربية –بطل العالم في 1954- لم يهتم بالمشاركة مثل إنجلترا وإيطاليا.

وشارك في التصفيات 17 منتخبا أوروبيا، على أن تُلعب من 3 أدوار، بنظام الذهاب والعودة.

الدور التمهيدي جمع بين إيرلندا وتشيكوسلوفاكيا، والفائز سينضم لـ15 منتخبا.

فازت تشيكوسلوفاكيا وانضمت لمنتخبات: الاتحاد السوفيتي، المجر، فرنسا، اليونان، رومانيا، تركيا، النرويج، النمسا، يوغوسلافيا، بلغاريا، ألمانيا الشرقية، البرتغال، بولندا، إسبانيا، الدنمارك، ليشكلوا مباريات دور الـ16.

وتفوقت منتخبات: فرنسا والنمسا والبرتغال ويوغوسلافيا ورومانيا وتشيكوسلوفاكيا والاتحاد السوفيتي وإسبانيا للتأهل للدور النهائي من التصفيات.

وفي الدور النهائي، فازت فرنسا ويوغوسلافيا وتشيكوسلوفاكيا بالإضافة لتأهل الاتحاد السوفيتي على حساب إسبانيا التي انسحبت بسبب الاحتجاجات السياسية التي شهدتها البلاد في هذه الفترة.

لتنطلق أول بطولة بتواجد 4 منتخبات على أن تلعب بنظام خروج المغلوب.

وفي فرنسا فاز الاتحاد السوفيتي بعدما انتصر على يوغوسلافيا بنتيجة 2-1 في النهائي بعد اللجوء لأشواط إضافية.

وحلت فرنسا في المركز الرابع بعد الخسارة من تشيكوسلوفاكيا.

8 منتخبات

ظلت بطولة الأمم الأوروبية تلعب بنفس النظام حتى قرر الاتحاد الأوروبي زيادة عدد المنتخبات المشاركة في بطولة 1980 إلى 8 منتخبات.

لتكون البطولة التي استضافتها إيطاليا هي أول بطولة تبدأ بدور المجموعات ثم التحول للعب أدوار إقصائية.

ورغم زيادة عدد منتخبات البطولة إلا أن اليونان كانت المنتخب الوحيد الذي يشارك في البطولة لأول مرة، إذ تأهلت مع كبار القارة العجوز الذين سبق لهم التواجد في المسابقة من قبل.

وشارك في هذه النسخة كل من: إيطاليا (بطل بطولة 1968)، اليونان، إنجلترا، هولندا، تشيكوسلوفاكيا (بطل بطولة 1976)، إسبانيا (بطل بطولة 1964)، بلجيكا وألمانيا الغربية (بطل بطولة 1972).

ونجحت ألمانيا في الفوز بالبطولة بعدما تغلبت على بلجيكا في النهائي، فيما حلت تشيكوسلوفاكيا ثالثا وإيطاليا في المركز الرابع.

وكانت هذه آخر نسخة تشهد إقامة مباراة لتحديد صاحب المركز الثالث.

مسمى جديد وهدف ذهبي

في عام 1996 نظمت إنجلترا البطولة لأول مرة، وهي أكثر نسخة شهدت تغييرات في نظام المسابقة.

أولا، تم إطلاق اسم "يورو" على البطولة بدلا من اسم كأس الأمم الأوروبية.

لتحمل البطولة اسم "يورو 96".

وثانيا، تم زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة لـ16 منتخبا مع إقامتها من 4 مجموعات بدلا من 2.

المتغير الثالث في البطولة كان تطبيق قاعدة الهدف الذهبي أو Golden Goal.

وهي القاعدة التي تنص على نهاية المباريات حال تسجيل هدف في الأشواط الإضافية.

وللمفارقة، حسمت هذه القاعدة البطولة، بعدما سجل أوليفر بيرهوف هدف فوز ألمانيا على التشيك في الدقيقة 95 من الشوط الإضافي الأول لتنتصر بلاده بنتيجة 2-1.

وهي نفس القاعدة التي حسمت بطولة 2000 لفرنسا على حساب إيطاليا، بعدما سجل دافيد تريزيجيه هدف الفوز في الدقيقة 103.

هدف فضي

بعد حسم نهائيي 96 و2000 بالهدف الذهبي وفي الشوط الإضافي الأول، قرر الاتحاد الأوروبي عدم تفعيل هذه القاعدة مع اتباع قاعدة جديدة.

ليتم استخدام قاعدة الهدف الفضي في يورو 2004.

تنص هذه القاعدة على أن المباراة ستنتهي بنهاية الشوط الإضافي الذي سُجل فيه الهدف.

مثال: إذا اضطر منتخب (س) للعب أشواط إضافية ضد منتخب (ص) وسجل (س) هدفا في الدقيقة 99 من الشوط الإضافي الأول، فإن المباراة ستنتهي بنهاية الشوط الإضافي الأول وليس بمجرد تسجيله للهدف أو بانتهاء المباراة.

تلك القاعدة التي تم تطبيقها في يورو 2004، حسمت مباراة نصف النهائي بين اليونان والتشيك.

لكن هدف اليونان بدا وكأنه ذهبيا.

لماذا؟ لأنه سُجل في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الأول الذي لم يشهد احتساب دقائق كوقت بدلا من الضائع.

إذ سجل ترايانوس ديلاس هدف اليونان في الدقيقة 105 ليطلق الحكم صافرة النهاية بعد الهدف وتتأهل للنهائي وتفوز بالبطولة على حساب البرتغال.

مقترح لم يُستفاد منه

في عام 2007 اقترح اتحادي إيرلندا واسكتلندا رفع عدد المنتخبات المشاركة إلى 24 منتخبا.

وبعد تصويت 51 دولة من 54 عضوة في الاتحاد الأوروبي، تقرر إقامة يورو 2016 بمشاركة 24 منتخبا.

ومع إسناد تنظيم البطولة لفرنسا، أصبحت يورو 16 هي أول بطولة يشارك بها 24 منتخبا وتلعب من 6 مجموعات.

لكن ورغم زيادة عدد المنتخبات لم تنجح اسكتلندا في التأهل للبطولة ولم تستفد من المقترح الذي قدمته.

وشهدت يورو 2016 مشاركة 5 منتخبات لأول مرة في البطولة، وهم: ويلز، ألبانيا، سلوفاكيا، إيرلندا الشمالية وآيسلندا.

video:1

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق