متعددو الزوجات يحصلون على تراخيص تنقل بين منازلهم في الكويت... زوجة هنا وزوجة هناك.. ماذا يفعل المزواج الكويتي في..

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
الكويت - " وكالة أخبار المرأة "

انقلبت حياة الكويتي أبوعثمان رأسا على عقب خلال فترة الحد من التنقل على خلفية فايروس كورونا المستجد، حيث يواجه صعوبات في تقسيم وقته بشكل عادل بين زوجتين تعيشان في منزلين مختلفين.
وتحتل الكويت المرتبة الأولى بين دول الخليج في تعدد الزوجات، لذلك فإن حال أبوعثمان مماثل لحال كثير من الكويتيين المتزوجين من أكثر من امرأة والذين طالبوا بتخفيف الحظر على تنقلهم، ما دفع بالسلطات مساء الأحد لتخصيص تصريح لزيارة الزوجات بهدف تخفيف وطأة الحظر على عائلاتهم.
وخصصت الهيئة العامة للمعلومات المدنية رابطا إلكترونيا لاستخراج تصاريح التنقل لمثل هؤلاء الرجال ونسائهم. وقالت إن التصريح سار لمدة ساعة واحدة فقط من وقت استخراجه.
وذكرت الهيئة أن الرابط الإلكتروني متصل بقاعدة البيانات العامة للسكان ويمكن من خلاله الكشف في حالة كان مقدم الطلب غير متزوج.
وأصبح بمقدور هؤلاء الحصول على الترخيص الإلكتروني لزيارة الزوجة لمدة ساعة واحدة فقط خلال يومين في الأسبوع، على أن يثبّت النظام الإلكتروني عنوان الزوجة في التصاريح للتحقق من الوجهة التي يقصدها الزوج.
وقال أبوعثمان (45 عاما) وهو أب لعشرة أطفال متحدّثا عن معاناته قبل صدور القرار “لقد تعقّدت حياتي بالكامل. الأمور البسيطة والعادية التي كانت في حياتنا تحولت إلى مشاكل حقيقية”.
في 2006، تزوّج أبوعثمان من زوجته الثانية، وهي تعيش حاليا في منزل في الجهراء (40 كلم غرب العاصمة الكويت)، يقع في المنطقة ذاتها التي تعيش فيها زوجته الأولى.
ورغم تواجد المنزلين في نفس المنطقة، يعقّد الحد من حرية الحركة تنقّل أبوعثمان بين الزوجتين.
وأوضح “أحاول أن أشتري كل شيء مرة واحدة، وأحيانا تتعرض بعض الحاجيات للتلف بسبب الشمس والوقت الذي أمضيه في تفريغ أغراض البيت الأول في انتظار الانتقال إلى المنزل الثاني”.
وفرضت الكويت سلسلة إجراءات هي من بين الأكثر صرامة في الخليج للحد من انتشار الوباء الذي تسبّب بوفاة 112 شخصا في الدولة النفطية الثرية من بين 14850 إصابة تم تسجيلها.
وأعلنت السلطات هذا الشهر عن حظر تجول شامل حتى 30  مايو، معلّقة كل النشاطات الحكومية والخاصة باستثناء الحيوية والضرورية منها. ويتوجّب على السكان الحصول على تصريح إلكتروني للتوجه إلى المتاجر وشراء المواد الغذائية مرّة كل ستة أيام، بينما يمكن للراغبين بالمشي خارج المنزل القيام بذلك لساعتين في فترة المساء.
ولم يعد تعدّد الزوجات أمرا مألوفا جدا كما كان في السابق في الكثير من المجتمعات العربية خلال العقود الأخيرة بسبب ما تشهده دول الخليج من عمليات التحديث في أنظمتها والمزيد من تمكين المرأة في الحياة العامة.
وتختلف النظرة لتعدد الزوجات بين الرجل والمرأة، إذ يرى عمر الشمري المتزوج من امرأة واحدة، أن تعدد الزوجات للقادر ماديا ومعنويا لا مشاكل فيه، خاصة إذا كان ذلك بموافقة الزوجة الأولى.
وترفض منال المكيمي فكرة مشاركة أي امرأة لها في زوجها مهما كانت الأسباب، والرجل بحسب رأيها مهما أخذ عهودا على نفسه بالعدل، فلن يحقق ذلك بسبب المشاغل اليومية.
تقول “شخصيا لست مؤيدة لفكرة تعدد الزوجات، ولا أحب أن يتزوج زوجي بأخرى مادمت غير مقصرة في حقوقه. ويجب على المرأة أن تحافظ على بيتها وأسرتها ببذل ما تستطيع في سبيل راحة زوجها ومنعها لانهيار الأسرة”.
وتونس هي الدولة العربية الوحيدة التي تمنع تعدد الزوجات منذ العام 1956.
ويؤكّد أبوعثمان أنّه يحاول قدر المستطاع أن يقسم وقته بعدل، يقول “أتنقّل باستمرار بينهما. في بعض المرات، أواجه رفضا من قبل أفراد الشرطة، لكن في مرات أخرى يتفهم أفراد دورية الشرطة ظرفي فيتركونني أمر ولا يتم توقيفي”.
وجاء قرار السلطات بتخصيص تصريح للمتزوجين من أكثر من زوجة بعدما أثارت مسألة صعوبة تنقل الأزواج سجالا محليا.
ودعا النائب السابق عبداللطيف العميري وزير الداخلية أنس الصالح عبر تغريدة على تويتر إلى مراعاة حالات المتزوج “المعدّد” وإصدار تراخيص خاصة بهذه المسألة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق